المدارس العتيقة في سوس: قراءة في الاسطغرافية الفرنسية زمن الاستعمار

ذة: خديجة الراجي

أستاذة باحثة – كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة ابن زهر- أكادير / متخصصة في تاريخ التصوف المغربي والمدارس العتيقة

تجدر الإشارة  في البداية إلى أن إهمال الحديث عن المدارس العتيقة في الدراسات الصادرة في العقود الأولى من القرن العشرين أمر أكيد، ففضلا عن بحثنا في المكتبات الورقية المتاحة، بحثنا في العديد من المكتبات العالمية الإلكترونية، وراجعنا الاقتراحات التي يقدمها محرك البحث  « جوجل » ، وجربنا استعمال كل الكلمات المفاتيح: مدرسة،مدرسة عتيقة، مسيد، كتاب،فقيه، تعليم عتيق، تعليم إسلامي، أسماء المدارس المشهورة، أسماء العلماء، فلم تعد سفينتنا بصيد يذكر. وللتثبت اخترنا البحث في أحد الإصدارات الدقيقة للسلطات الاستعمارية،  الموسوم ب

« Bulletin de l’Institute des Hautes études Marocaines », Paris 1920 N°1.

للوقوف على نوع المواضيع التي تتناولها هذه المجلة ومنها:

  • Notes sur la Bibliographie générale du Maroc
  • L’ Avenir des études géologiques au Maroc
  • Ce que nous savons de la géographie du Maroc
  • Aperçu sur la géographie botanique du Maroc
  • Aperçu sur la Zoologie du Maroc
  • L’état de nos connaissances sur la médecine ancienne au Maroc
  • Considérations sur la médecine indigène actuelle au Maroc
  • Coup d’œil sur les études dialectales berbères
  • Ce que nous savons de la musique au Maroc
  • Ce que nous savons de l’antiquité romaine du Maroc

مما يؤكد أن المدارس العتيقة كانت بعيدة عن اهتمامات الكتابات الاستعمارية آنذاك ، وخاصة منها المقالات التي هي في الأصل سلسلة من المحاضرات التثقيفية الموجهة لضباط الاستعلامات وغيرهم. أما الرحلات الأوربية، التي كانت في المرحلة الممهدة للاستعمار مابين 1906م و 1911م، فلم تهتم بدورها بالموضوع إلا نادرا. فرحلة »دولاشابيل »  إلى المغرب، والتي سلكت مسالك عدة من الشاوية إلى سوس مرورا بالحوز،أعطت معلومات دقيقة عن الحياة في الأطلس الكبير الغربي والدير وتارودانت وأعالي وادسوس، ولم ترد بها ولا إشارة واحدة للمدارس العتيقة؛ في حين تحدث الماركيز في رحلته المعنونة

« Au cœur de l’Atlas ; Mission au Maroc 1904/1905 »

في صفحتين فقط عن الحياة الدينية ببلاد « البربر » كما يسميها، وركز كغيره على ثنائية: « الدين  والعرف »وثنائية « العرب والبربر »، كما أشار إلى ترجمة كتب الشريعة إلى الأمازيغية وركز بالخصوص على ضعف المعرفة الدينية عند ساكنة الأطلس رغم تشبثهم بالدين، وأشار إلى استمرار وجود بعض التقاليد اليهودية والمسيحية المتمثلة في السحر وكذلك تقديس الأولياء »، وتحدث في فقرة صغيرة عن « الإمام » وأدواره  التي اختصرها في: « الحفاظ على المسجد من المتطفلين والغرباء والفقراء،والحرص على الأذان في الوقت وتعليم القرآن- وتحديدا السور القصار للصلاة- مع ذكره لإشارة فريدة لم نجدها عند غيره وهي اشتغال الإمام بالخياطة لتوسيع موارد رزقه[1].

           يعتبر « لوشاتوليي »  من الرحالة الأوائل (1891م) الذين جابوا الجنوب المغربي، وقدعرض في كتاب

« Tribus du sud-ouest Marocain »[2] 

خلاصة ملاحظاته ووضعها على المنوال نفسه الذي كتبت به المنوغرافيات الاستعمارية فيما بعد، فتحدث عن المجال والأصول والحالة الاجتماعية والحالة السياسية والحالة الإدارية والتأثير السياسي والديني وفيه ركّز في حديثه على الزوايا والطرق الصوفية وأغفل الحديث عن المدارس العتيقة.فقد تحدث عن قرية أكلو طبيعيا وسياسيا،وعرج علىمكونات القبيلة وعلاقتها بالمخزن، وعدّد كوانينها وفرسانها، وقصورها، ومداشرها، إلا أنه لم يذكر المدرسة الوكاكية وإنما أشار إلى انتماء شرفاء أكلو إلى الزاوية الناصرية وأن سيدي وكاك كان هو شيخ الفرع المحلي من أهل أكلو، وزاويته هي أهم زوايا الجنوب. ولم يحد الأب « دوفوكو » في كتابه « التعرف على المغرب »[3] عن تلك القاعدة. فرغم المعلومات القيمة التي احتوت عليها رحلته إلا أنه أهمل الإشارة إلى التعليم العتيق بالمجالات السوسية التي زارها. أما المنوغرافيات القبلية،وهي مجموعة من تقارير ضباط الاستعلامات الفرنسية مكتوبة وفق منهج محدد وغاية واضحة من أجل تمكين المعمر الجديد من اكتساب معرفة دقيقة بالمجال والإنسان لتيسير التعامل معه والتوغل فيه واستغلاله، فقد سجلنا بخصوصها الملاحظات التالية:

ندرة حديثها عن المدارس العتيقة؛-

خلطها المنهجي والوظيفي بين المدارس العتيقة والمساجد؛-

وبعد مراجعتنا للمنوغرافيات القبلية المتوافرة في الأرشيف الدبلوماسي لنانت وخاصة منها وثائق حول الجنوب المغربي، سجلنا ملاحظات منهاضعف اهتمام هذه الأرشيفات المدونة من قبل ضباط الاستعلامات بأمور التعليم وتركيزها بالخصوص على الحركية السكانية « سياسيا واقتصاديا »،وعلى المجال ومؤهلاته .

كماعثرنا في أرشيف نانت على تقرير مفصل عن الحياة الدينية بمنطقة إغرم بعنوان :

« Physionomie actuelle de l’islam parmi les populations relevant de la circonscription d’Igherm »  [4]

الوضعية الحالية للإسلام بين ساكنة منطقة إغرم » لواضعه  سنة 1947م. وقد تحدث هذا الضابط عن أهم الشخصيات الدينية في الأطلس الصغير الشرقي وصنفهم إلى: شيوخ الطرق الصوفية و »إكرامن » و »شرفا » ثم « طلبة ». ولعل أهم ما ورد في هذا التقرير هو التنبيه إلى أهمية أدوارهم،مما يدل على أنه هو أيضا لمس إغفال باقي التقارير لدور المدارس والفقهاء في الحياة الاجتماعية والسياسية بالأطلس الصغير خاصة. وقد لفت الانتباه إلى أهمية « الطالب » في حياة القبيلة،واعتبره: »حامي الإسلام والموجه المرشد للعباد نحو الطريق السوي.ويعتبر انتماءه لزاوية ما واحترامه للأولياء مجالا خصبا للتكسب،وبالتالي فأي محاولة (من الوهابيين) للحد من زيارة الزوايا وتقديس الأولياء ستجد لا محالة مواجهة من هؤلاء ».[5]ولذلك اقترح العديد من التدابير لاستمالتهم « والاعتماد عليهم لضمان سلطتنا في المنطقة  » ومنها :

إحصاء أهم المدارس العتيقة وأهم المدارس القرآنية واعطاؤهما ما تستحقانه من عناية مادية-

الاهتمام بالطالب والعناية بوضعيته المادية-

دعم هذه المدارس بموازاة إحداث مدارس فرنسية-

ورغم الاشارات القليلة التيوفقنا إليها، فلم نتوقف عن البحث في المصادر لعلنا نفهم سبب إغفال الحديث عن المدارس العتيقة أو أن نعثر على ما يشفي غليل الباحث في المجال. أثار اهتمامنا كتاب:

« Mederssas du Maroc »

لصاحبه « شارل تيراس »[6] الذي نشر سنة 1928 كتابا من مائة واثنين وعشرين صفحة، خمس وثلاثون منها مكتوبة، والباقي عبارة عن صور للمدارس العتيقة التاريخية (فاس،سلا،مراكش). عرفها المؤلف في بداية الكتاب بأنها »هي مكان يستقبل فيه طلبة من القرى من أجل استكمال دراستهم في المساجد الكبرى، في كل من فاس (كالقرويين) والأندلس، وهي تلعب دور الجامعة الأوربية ».. إلى أن قال: « إن أهمية المدرسة كبيرة جدا،فهي من بين المنشآت الفريدة في المغرب (الغرب الإسلامي) وذلك بسبب طابعها المقدس. وظل الدخول إليها محرما على غير المسلمين إلى حدود 1915م. لقد مكننا تسامح المغاربة من الدخول إليها اليوم، وهذا ما لم نتمكن من تحقيقه بالنسبة للمساجد. »[7] أطلق »شارل تيراس » على المدارس العتيقة اسم وختم وصفه لهذه المدارس بالإشادة برونقها وجمال معمارها الذي يخلد لفترة زاهية من تاريخ المغرب الوسيط (الفترة المرينية).

وذكر هنري بروسوليت[8] في محاضرة له ألقاها في لقاء أصدقاء فاس  بالماضي التليد للمدارس العتيقة. وقد شهدت العشرينيات من القرن العشرين إصدار ظهير 1922م الذي يصنف المدرسة المرين بسلا تراثا وطنيا وتوقف العمل بها مابين 1922م و1924م من أجل ترميمها. وشهدت الفترة توقف العمل في العديد من المدارس. هذا، و وقفت على مقال آخر ل »برينو » صدر سنة 1930م في

« Bulletin de l’enseignement public », N°102 .1930[9]

كان المقال في الأصل مادة علمية أسهم بها « برينو » في الموسوعة الإسلامية قبل أن يعيد نشرها في العدد 102 من كشاف التعليم العمومي لأهميتها. لذلك نجد المقال مكتوبا بشروط الكتابة نفسها في المعاجم والموسوعات. وهو عبارة عن تعاريف وشروحات نقتبس منها تعريفه للمدارس القرآنية التي قال إنها تحمل أسماء أخرى: من مسيد والمحضرة،وإنها عادة ما تكون بناية من طابق أرضي ونادرا ما نجد المدرسة في طابق علوي. و وصف أجواءها بأنها مظلمة وباردة، لا نقوش فيها ولا رموز؛ يفترش فيها الطلبة فراشا من نبات الدوم (الحلفاء)، وتحاط جدرانها بزرابي من الدوم. ويوجد في ركن من الغرفة إناء ماء لغسل الألواح. وتبقى هذه المعلومات على أهميتها بعيدة عن إعطاء تصور واضح عن الحياة العلمية بالمدارس العتيقة.

 وصدر ل »أندري أدام » مقال متمي ، بمجلة « هسبريس » 1951، عن البيت والقرية في بعض قبائل الأطلس الصغير، فصل فيه الحديث عن المنزل، ومرافقه، وأثاثه، والقرية وفضاءاتها، و رصد التطور الذي عرفته بعض قرى الأطلس الصغير نتيجة الهجرة، كما تتبع كل مناحي الحياة في « قرى أملن » من ماء ومخازن جماعية و مسجد، و لميذكر المدرسة الجشتيمية إلا عرضاحيث قال: »ويمكن للشخص أن يعرض حكم إنفلاس على « طالب » مدرسة إيمي أكشتيم.ويتم اللجوء إليه أيضا لتحرير العقود المهمة.أما باقي العقود فيحررها طالب القرية. » [10]

         وليست هذه الملاحظة حكرا على المقالات المنشورة في المجلات، بل نجد « أوجين جانك »، لا يشيرفي كتابه الإسلام والمسلمون في شمال إفريقيا- والذي ألفه سنة 1930-إلى المدارس العتيقة. إلا أن هذا لا يمكن أن يجعلنا نجزم بأن الكاتب لم يكتب عنها في مؤلفاته الأخرى والتي منعت من التداول في المغرب كما أشار إلى ذلك في كتابه

Le Réveil de l’islam et des Arabes »[11]

. بل نجد أبرع الكتاب الاستعماريين، وهو « روبير مونتاني » ،لم يول اهتماما كبيرا للمدارس العتيقة رغم أنه أفرد صفحات طويلة للحديث عن القبيلة ومؤسساتها. ولم يذكر،على ما يبدو، ضمن هذه المؤسسات « المدرسة » ولا « المسجد » لأنها قد لا تتناسب مع طرحه الرامي إلى إظهار مظاهر قوة القبيلة بمؤسساتها العرفية « الجماعة،إنفلاس،اللف » بعيدا عن سلطة المخزن وسلطة الشريعة

       أما  « جول ايركمان » فقد خصص حيزا للمدارس في كتابه

« Le Maroc moderne »

اعتمد فيه المنهج الوصفي للحديث عن المدرسة بمغرب ما قبل الاستعمار. ولعل ما ميز عمل إيركمان عن غيره هو خوضه في المواد المدرسة ونوع التدريس ليبين مدى تدني المستوى المعرفي للفقيه، »ما عدا معرفة القرآن وسيدي خليل وبعض المعارف الهندسية والفلك التي تفيد في حساب الوقت فإن الفقهاء في جهل تام »[12]، إلى أن يقول »قام مولاي الحسن الأول في السنوات الأخيرة ببعض المحاولات لتغيير الوضع فأرسل عددا من الشباب إلى فرنسا وإنجلترا وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا للدراسة، إلا أن هذه المبادرة لم تأت لحد الساعة بأية نتيجة. وكان من الممكن أن تأتي بنتيجة حسنة لو أن السلطان حفز للسفر أبناء الأسر الكبرى في البلاد عوض أن يبعث تلاميذ منغلقين ».[13]

نخلص مما سبق إلى:

إغفال عدد مهم من الدراسات الحديث عن المدارس العتيقة في القرى وتركيزها على تلك المنتشرة في المدن؛

تسليط الضوء على الماضي المجيد لبعض المدارس السلطانية؛

البحث عن نقاط التشابه بين المدارس القرآنية بمغرب الاستعمار والمدارس الأوربية في العصور الوسطى؛

التركيز على الحياة الدينية للمغاربة لكن من زاوية التصوف والطرقية وإغفال جانب التعليم واعتباره نمطيا غير مجد؛

و الملاحظة الأهم في نظرنا هي تلك التي وردت في تقرير بعنوان

« La Renaissance du Maroc ,1912-1922 »

والذي أصدرته الإقامة العامة للجمهورية الفرنسية في المغرب؛ فقد جاء في التقرير أن »التعليم في المغرب يرتبط بالدين، ويشكل محط اهتمام الجميع ولا أحد يشك في إجرائيته وجدواه، ولا تعزف عنه إلا الأسر الفقيرة جدا(…) والتعليم يشكل دائما محط نقاش في »الجماعة » وفي الخطب السلطانية، وبالتالي فنحن(أي فرنسا) لم نبتكر شيئا ولم نضف شيئا، وإنما نبني على هذا الاهتمام ونعتبره شيئا إيجابيا نستغله (لصالحنا) »[14].

نلاحظ إذن أنه رغم قلة الكتابات حول المدارس العتيقة وتركيز بعضها على المدارس بالمدن العتيقة (فاس والرباط ومراكش) فإن التعليم كان من أولويات الاستعمار ومن أكبر اهتماماته، وكان يسعى إلى استغلال اهتمام المغاربة به لاستمالتهم أكثر والنفاذ إلى نفوسهم بشكل أعمق.

وصرح « جورج هاردي » مدير التعليم في مغرب  1918/1911في إحدى محاضراته، أن »القوة تشيد الإمبراطوريات لكنها لا تضمن ولاءها، وتنحني الأعناق أمام المدافع لكن القلوب تغذي الحقد والرغبة في الانتقام.الآن وقد أخضعنا الأجساد لجيوشها علينا أن نخضع الأرواح، وبالرغم أن هذه العملية ليست عاصفة كالأولى فإنها صعبة أيضا وتتطلب المزيد من الوقت. »[15]

I. بعض صور التعليم العتيق في الكتابات الاستعمارية

         تتفق الكتابات الاستعمارية على ضرورة استغلال حماسة المغاربة للتعليم،ولا تختلف حول التراجع الذي عرفه التعليم العتيق، إذ »لا يدرس في المدارس اليوم إلا القرآن في حين ذكر ابن خلدون أن المدارس في الأندلس وتونس كانت تدرس للأطفال القراءة والكتابة والعربية قبل دراسة القرآن. »[16] . و يضيف « لوشاتوليي أن العلماء الذين تكونوا في مدرسة إفران الأطلس الصغير قديما من أشهر علماء المغرب،ومن أبرزهم الإفراني صاحب نزهة الحادي. »[17] وكانت كل تلك الملاحظات عبارة عن إجماع على تراجع التعليم العتيق وتفكك أواصره وخروجه عن الأدوار المنوطة به.ويمكننا تلمس ذلك في الصور التالية:

  1. صورة الفقيه في الكتابات الاستعمارية:

  L’enseignement Franco-Musulman [18]       :لقد قدم »باي » في مقالته  

صورة دقيقة لفقهاء بداية القرن، « فهو فقيه منكب على الكتب منشغل بقراءة وكتابة الحواشي والإضافات على نصوص دينية. يقضي الفقيه سنينا من عمره في قراءتها باستمتاع رفقة طلبة غير مبالين بمرور الوقت أو « بالوقت الذي يهرب منهم. » ويجود علينا الضابط بيروني صاحب التقرير المعنون بالوضعية الدينية الحالية في منطقة إغرم بإشارة مهمة لمكانة الفقهاء(الطلبة) وأدوارهم في الأطلس الصغير. فالطالب حسب بيروني يتمتع بحظوة ومكانة كبيرة في الأطلس الصغير أكثر من تلك التي يحظى بها الفقهاء في باقي أنحاء المغرب.وحاول بيروني إيجاد تفسير لذلك: فرأى أن أول ما يتميز به فقهاء الأطلس الصغير هو كونهم من أهل البلد، ويقومون بدور ريادي في حياة الجماعة، ليس فقط كحاملين للعلم ولكن أيضا كعارفين بأمور السحر وبارعين في الطلاسم. ونبه بيروني إلى أمر يهم بالخصوص السلطات الاستعمارية هو كون فقهاء سوس لهم ارتباط شديد بالزوايا والقبيلة،وبين كيف أن من بين 360 فقيه يدرس بالمدارس القرآنية بكل مجال إغرم تكون 56 منهم بالمدرسة التمكلديشتية[19].

         وميزت الكتابات الاستعمارية بين فقهاء المدينة والبادية،ورأت أن لفقهاء البادية دورا كبيرا في المزاوجة بين الشرع والعرف. وقد تحدث فيعن المنافسة بين علماء البادية والمدينة ومحاولات علماء البادية « الناجحة » في التأليف بين العرف والشرع.وضرب منتاني المثل برحلة الحسن الأول إلى سوس والتي أقر فيها أهل سوس على عوائدهم بفضل الفقهاء[20].

  • أصناف الفقهاء:

Les Mosquées et la vie religieuse à Rabat[21]  اهتم « ميرسيي » في مقال 

منشور في الأرشيفات المغربية لسنة 1906، بحياة الطلبة والفقهاء. وصنف فقهاء الرباط حسب مستواهم المعرفي إلى صنفين: صنف متواضع لا يكاد يتجاوز حفظ القرآن والألفية والأجرومية وابن عاشر، وآخر معدود من العلماء محسوبعلى رؤوس الأصابع، تميزتبحرهم في العلوم الشرعية وانتمائه لطرق صوفية وقد ذكره بالاسم وهم « سيدي أحمد بناني خطيب مسجد « جامع الناصرية » وسيدي فتح الله بناني « مقدم الطريقة الدرقاوية « و »الشيخ سيدي المكي البيضاوي قاضي مدينة الرباط. »[22]. وانتقد « ميرسيي » هؤلاء العلماء لانقطاعهم عن التدريس واكتفائهم بحضور الحفلات الدينية الكبرى مما جعل أثرهم في المجتمع ضئيلا. ومقابل هذه الثلة العالمة، كانت المدارس تحفل بالعديد من الفقهاء محدودي المعارف؛وكان بعض يقوم ببعض السلوكات الشاذة والمنحرفة، ومنها تلك التي أشار إليها « ميشو بليير » و « سالمو »  المتخصصان في الطرق الصوفية بالمغرب، فقد تحدثا في مقالتهما

« LesTribus arabes de la vallée de Lekkous »[23]

عن تلك السلوكات اللاأخلاقية، و عبرا عن استغرابهما من أن تلك الأفعال المشينة لم تكن »تثير أية حزازات ولا مشاكل لدى القبيلة. »،معتقدين، على ما يبدو،أن المكانة الدينية للفقهاء منحتهم الحصانة.

2.1 مداخيل الفقهاء

        ميزت الكتابات الاستعمارية بين فقهاء البادية والمدينة من حيث النفقة أيضا: فبينما كانت مداخيل فقهاء المدينة محصورة في ما تقدمه أسر التلاميذ التي تتأثر بالظروف الاقتصادية، فإن فقيه البادية،رغم أنه لم يسلم بدوره من تلك الظروف، استفادمن تعدد أدواره في مداخيله، « فهو إمام المسجد ويغسل الموتى وخياط وكاتب عمومي، هذا فضلا عن دوره في التدريس »[24]، وكلها مهام تدر عليه مداخيل، إضافة إلى ما تجود به القبيلة على المدرسة، وما يصلها من الزاوية التي ينتمي إليها أصلا. ورغم أن مظاهر التدين تختلف وتتباين، من قبيلة إلى أخرى، فإن القبائل الأمازيغية تعظمالديانة الإسلامية وتحترمها وتحيط « ممثلها الوحيد لديهم وهو فقيه المدرسة القرآنية بعظيم التبجيل. »[25]

  1. صورة الطالب في الكتابات الاستعمارية

         تختلف هذه الصورة باختلاف القبائل واختلاف عاداتها ونمط عيشها؛ فبينما أكد ضباط الاستعلامات والعديد من الكتاب على إقبال المغاربة على التعليم الديني واحترامهم له، نجد إشارات مناقضة تفيد عزوف بعض القبائل عن تدريس الأبناء وعدم إيلائهم أهمية للتعليم وتشكيكهم في جدواه. فهذا موحى أوحمو الزياني »يرفض تعليم أبنائه،ويرى أن يجعل منهم رجال سلاح لا رجال قلم. »[26]

جعل » مورسيي »[27]من مساجد الرباط نموذجا لتتبع حياة الطلبة بعد إغلاق المدارس العتيقة بالمدينة وإفراغها من روادها. وأول ما لفت انتباهه هو ضعف تحصيل هؤلاء الطلبة واقتصارهم على حفظ القرآن، إلا أن ما أثاره هو اهتمام بعض الطلبة بالخط المزركش والمنمق وفنون الزخرفة على الكتب.ولم يغفل الباحث عن تلك الثلة القليلة من الطلبة المجدين الذين لم يكن يكفيهم ما يتلقونه في مساجد الرباط وسلا بل كانوا دائمي البحث والتقصي والسؤال والتنقل لاستكمال دراستهم خاصة في فاس.

أما « ميشو بلير »[28] فقد تحدث عن الطالب في منطقة اللكوس وتحديدا عند قبائل اللكوس، وختم حديثه المفصل عنهم بقوله « لا تعتقدوا بأن الطالب هو ذلك الشاب المثقف والمهذب،فتعليمه محصور في حفظ القرآن الذي يتم بصعوبة فائقة(…)وأغلب هؤلاء الطلبة لا يعرفون القراءة ولا الكتابة،ويكتب بعضهم القرآن بخط طفولي ». ولم يفت ميشو بيلير أن يشير إلى أن هناك فرقا ملحوظا بين طلبة البوادي وطلبة المدن،وخاصة الطلبة المنحدرين من الجبال.ويقول عن هؤلاء: « إن معارفهم أكبر وتعليمهم أمتن .فهم يضيفون إلى القرآن دراسة ابن عاشر. »

  وتبقى المعلومات التي استقيناها من الكتابات الاستعمارية عن المدارس العتيقة قليلة ومتشاب وتحيل على عالمين: عالم الجد والاجتهاد الذي يذكر بالماضي الزاهر وهو نادر، وعالم الخمول والكسل والانحراف عن المقاصد وهو الغالب.

        ولن أفوت الفرصة لأشير إلى كتاب مهم تضمن بعض صور الطالب بسوس وهو

« Relation de sidi Brahim de Massat »

لصاحبه « باسيط » ، وهو في الأصل ترجمة لسيدي براهيم الماسي، أستشهد به لأنه يمكننا من ملاحظة التراجع الكبير الذي عرفته المدارس العتيقة بسوس بين بداية القرن 19م ونهايته.  فقد تحدث سيدي براهيم عن انتقاله إلى تزروالت لاستكمال دراسته بمدرستها العتيقة وتحدث عن »سبعة آلاف وأربع مائة واثنين وثلاثين طالبا وعدة شيوخ يدرسكل منهم تخصصا معينا:كالشيخ خليل والألفية والقرآن الكريم وأشاد بالشيخ سيدي هاشم السملالي شيخ دار إليغ الذي كان يمول المدرسة ويوفر كل حاجياتها[29].

         وعند انتقاله إلى أكلو ظل يستفيد من كرم الساكنة فتحدث عن إطعامهم  للطلبة « يوفرون الزرع وغيره،كما يؤدون الأعشار للمدرسة، فيشتري بها الفقيه ما يحتاجه الطلبة من زيت ولحم وصابون وغيره ». وكان هؤلاء في عموم المغرب يستفيدون من « النزاهة » ومن خرجات للترويح، إلا أن بداية القرن 20 عرفت تراجعا كبيرا لتلك العادة،وانتشرت العديد من العادات والظواهر المستحدثة كسوق الطلبة،والتسول، وبعض السلوكات السلبية  أثناء جمع الهبات « كالسرقة والابتزار ».[30] وقد انعكست الوضعية المتأزمة لاقتصاد المغرب علىحياة الطلبة فامتهن بعضهم الدعاء عند القبور وللحوامل[31] بعد أن كانوا يطمحون إلى امتهان مهنة العدول والقضاء أو أن يصبحوا موظفين حكوميين.[32]

II. أسباب تراجع التعليم العتيق بالمغرب حسب الدراسات الاستعمارية

أجملت الدراسات الأجنبية أسباب تراجع التعليم العتيق في المغرب في:

مشاكل في مناهج التدريس؛

قصور المواد المدرسة؛

تعليم رديء يقوم على التعنيف والعقاب الجسدي؛[33]

ضعف اهتمام المخزن ( رغم اهتمام الحسن الأول بالبعثات الطلابية؛

يستغرب « مارتا » ارتباط الفقيه رغم أدواره المجتمعية الكبيرة بالقبيلة ومتقلباتها والزاوية ووارداتها الظرفية وبالمساهمات التطوعية غير المحددة ولا الدائمة.ويقول: « نلاحظ إذن هذا الأمر الغريب، ففي هذا البلد المتدين لا وجود لميزانية الدولة خاصة بالمسائل الدينية ولا حتىميزانية خاصة بالمدارس القرآنية. »[34]

ويبدو أن هذه من أولى التوصيات التي خلصت إليها الكتابات الاستعمارية لتضاف إلى جملة من التوصيات الرامية إلى تحقيق إدماج المغاربة في التعليم الإسلامي الفرنسي.

انتبه الكتاب الاستعماريون إلى غياب دراسة التاريخ والأدب والعلوم المتنوعة من فلك وقانون بمدارس المغرب، ويعزون هذا التراجع العلمي في المدارس والزوايا إلى المخزن،ويجعلونه مسؤولا مباشرا على ذلك. فقد أشار « ميرسيي »  إلى أن حصة علماء الرباط من المخزن لا تتعدى أربعين مثقالا. ولم تزد منذ سنين، أما الفقهاء الذين يلقنون القرآن فلا يحصلون على أية إعانة من المخزن[35].فلا يعتمدون إلا على الشهرية التي يؤديها آباء الأطفال والتي تتباين حسب الدخل والظروف. وقد دعا « بيروني » في تقريره لسنة 1947م،المذكور سالفا، إلى إحصاء أهم المدارس العتيقة وأهم المدارس القرآنية واعطائها ما تستحق من عناية مادية،ودعا أيضا إلى الاهتمام بالطالب والعناية بوضعيته المادية.كماشدد على دعم هذه المدارس بموازاة إحداث مدارس فرنسية تتماشى مع السياسة الفرنسية.

         لقد لمست الدراسات التي أشرنا إليها وغيرها اهتمام المغاربة بالتعليم الديني وانشغالهم به، ورصدت مكانة المدارس العتيقة داخل المجتمعات القبلية وخاصة منها تلك المستندة إلى طريقة صوفية مؤطرة بفكر صوفي،فأرادت سلطات الاستعمار، التي كان هؤلاء المنظرون الأساسيون لها،أن تستفيد من هذه القاعدة لتمرير خطتها الرامية إلى »تمكين المحليين من العيش في جو العالم الحديث وتطوير أنشطتهم وتمكينهم من الوصفات والأدوات التي تزيد من إنتاجيتهم، مع الحفاظ على نمط تفكيرهم وعاداتهم. »[36] فالأمر يتعلق إذن بتعليم مؤطر ومسير وممنهج وليس تعليما حرا غير خاضع لفلسفة المستعمر. وهذا ما عبر عنه الجنرال جوان المقيم العام الفرنسي في المغرب ردا على علماء سوس: « قل للسلطان أننا يمكننا أن نفتح للسوسيين تكنات عسكرية في بيوكرى وآكادير وأي مكان آخر لكي يتدربوا فيها لكن لا يمكن أن نسمح بتأهيل ولا بإصلاح مدرسة ولو مدرسة واحدة » [37].

لن يتأتى لنا فهم سبب إهمال الكتابات الاستعمارية الحديث عن المدارس العتيقة في سوس في العقود الأولى من القرن العشرين ما لم نعرج على الكتابات المحلية ونرصد مدى حضور المدارس العتيقة فيها.وقد انطلقنا فعليا في عملية التقصي وبدأت بعض معالم الإشكال تتضح.ولم نجد أبلغ من شهادة المختار السوسي في كتاباته حول التعليم العتيق[38]، التي تفصح عن أن المدارس بدايات القرن العشرين أصابها ما أصاب المجتمع السوسي من ركود وتراجع وتفكك نتيجة الأوضاع الداخلية المتوترة وآثار القوى الاستعمارية المتزايدة.   

[1]Marquis de Segonzac, Au cœur de l’Atlas, Mission au Maroc 1904/1905, Paris 1910,p. 556.

[2]Le Chatelier Alfred, Tribus du sud-ouest  Marocain : Bassins côtiers entre sous et Draa, Paris Ernest  Leroux  1981, p. 22.

[3]De Faucoult Charles, Reconnaissance au Maroc ,1883-1884,Paris Challamel, 1888.

[4]Perronny, « Physionomie actuelle de l’islam parmi les populations relevant de la circonscription d’Igherm », Archives diplomatique de Nantes, 1947.

[5]Perronny,op.cit,p. 34.

[6]Charles Terrasse, Mederssas du Maroc,Editions Albert Morancé 1927, p. 5.

[7]Charles Terrasse, op.cit, p. 5.

[8]Bresslette(H), Les Medersas,conférence aux « Ami de Fés », 20 Mars 1938.

[9]Brunot Louis, L’école coranique dans le monde musulman, dansBulletin de l’enseignement public, N°102, 1930.

[10]André Adam, La Maison et le Village dans Quelques Tribus De L’Anti-Atlas,Collection Hespéris  n°XIII, Larose Editeur Rue Victor –cousin Paris V, 1951,p. 57.

[11]Eugène  Jung, Le Réveil de l ‘islam et des arabes,Paris 1933.

[12]Jules Erckman, Le Maroc Moderne,Paris  Challamel Ainé editeur, 1885,p. 92

[13]Op.cit.p 92.

[14]Résidence Générale de la république française au Maroc,La Renaissance du Maroc :dix ans de protectorat 1912-1922.

[15]Hardy Georges, Les Eléments de l’Histoire Coloniale, La renaissance du livre ,1921.

[16]Brunot Louis, L’école Coranique dans le Monde Musulman, Bulletin de l’enseignement public, N°102 Février 1930, p. 82.

[17]Le Chatelier,p. 71.

[18]M.Paye, L’enseignement Franco-Musulman, 1941, p. 384.

[19]Perronny , « Physionomie actuelle de l’islam parmi les populations relevant de la circonscription d’Igherm », Archives diplomatique de Nantes, 1947

[20]R.Montagne, La Révolution au Maroc, Paris Editions France-Empire,1953,p. 109-110.

[21] Mercier(L), Les Mosquées et la vie religieuse à Rabat, Archives Marocaines volume VIII, Paris 1906.

[22]Mercier,op.cit,p. 99-195

[23] Michaux-Bellaire(E), Salmon(G), Les tribus arabes de la vallée du lekkous, Hesperis 1906,p. 320

[24]Brunot(l), p. 89.

[25]Weisgenber(M), « Le Maroc avant nous » ,dansIntroduction à la connaissance du Maroc,p. 74.

[26]Louli (V),Le Monde Berbères et ses Institutions, p. 291.

[27] Mercier(L), Les Mosquées et la vie religieuse à Rabat, Archives Marocaines volume VIII, Paris, 1906

[28]Michaux Bellaire, p.32.

[29]Basset, Relation de sidi Brahim de Massat, Paris 1882, p11.

[30]M. Bellaire,p. 324.

[31]Brunot, L’école coranique,p. 82.

[32]Jules Erckman, Le Maroc Moderne, p92

[33]Brunot, L’école coranique,p. 82.

[34]Martin, Précis de sociologie Nord-Afrique,Ed : leroux Paris 1920,p. 110.

[35] Mercier, p. 117.

[36]La Renaissance du Maroc, p. 203.

[37]Faouzi Abdelkabir, L’enseignement et l’éducation dans l’œuvre de Mohamed Al-Moukhtar Al Soussi Région de Souss XXème Siècle,Thèse de doctorat en Histoire contemporaine, 2003, p. 221.

[38] السوسي ،مدارس العتيقة نظامها -أساتذتها،هيأه للطبع والنشر ،رضى الله عبد الوافي المختار السوسي،مؤسسة التغليف والطباعة والنشر والتوزيع،تطوان،1987،الطبعة الأولى.انظر أيضا رجالات العلم العربي في سوس من القرن الخامس الهجري إلى منتصف القرن الرابع عشر،هيأه للطبع ونشره رضى الله عبد الوافي المختار السوسي،مؤسسة التغليف والطباعة والنشر والتوزيع،تطوان،1989م،الطبعة الأولى.


Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.