التعليم العتيق بسوس من خلال تاريخ الأسر العلمية السوسية : الأسرة الكرسيفية نموذجا

د. خالد الطايش

:تقديم

  شكلت الأسر العلمية إحدى أهم الظواهر التي أثثت المشهد الثقافي بالجنوب المغربي عموما وبسوس تحديدا؛ وقد تجلى الأمر أساسا في بروز بيوتات اهتمت بالعلم والتصوف والسلطة، واعتنت بالمعارف والعلوم جيلا بعد جيل[1]. وكان لكثير من أبنائها تاريخ ظاهر في تقلبات سوس؛ تعليما وتهذيبا وسياسة[2].

لفت بروز ظاهرة الأسر العلمية بسوس انتباه العلامة محمد المختار السوسي حيث أفرد لها جانبا هاما من كتابه « سوس العالمة »، فقد عرف ب 157 أسرة خلفت تراثا علميا وأدبيا وصوفيا مائزا، الشيء الذي أقنع الباحثين بأهمية الدلالات الفكرية والثقافية والتاريخية التي تنضح بها الظاهرة باعتبارها ملمحا من ملامح الحضارة المغربية، ومدخلا أساسيا لدراسة التعليم العتيق مما يستوجب دراسة شمولية بمناهج منفتحة على العلوم المساعدة بغية الفهم العميق والإدراك الدقيق لآليات النشأة وحيثيات التطور. وكذا الأدوار المختلفة والمتعددة التي أفضى الإحسان في القيام بها إلى إسهامات حضارية متراكمة في الزمان والمكان. و »يا ليت المغاربة اعتنوا اليوم بالأسرة المغربية جمعاء، فذلك موضوع طريف يستحق أن يفرد بتأليف خاص »[3]

اختلفت توجهات الأسر العلمية ومساراتها، فمنها من ركنت في خطوتها الاجتماعية إلى النبوغ في الجانب العلمي، ومنها من استندت إلى الجانب المادي الاقتصادي أو إلى النسب الشريف أو إلى الصلاح الصوفي أو إلى السلطة والجاه؛ بل منها من تطلعت إلى الثورة والتمرد. فاستفز تداخل الظاهرة العديد من الباحثين والمؤرخين على اختلاف مشاربهم وطرق بحثهم ومقارباتهم[4]. تماما كما فعل محمد المختار السوسي حين وضع ضوابط وقواعد وشروط تنظم ظاهرة الأسرة العلمية، منها « أن يتوالى العلم في ثلاثة أجيال على الأقل أو جيلين إن تعدد فيها العلماء فتجاوزوا الأربعة »[5]، كما اشترطت أيضا النجابة التي تعني « المرور على الفنون المتداولة، حتى يقدر الإنسان أن يعبر بقلمه أو بلسانه عما يختلج في ذهنه أتم قدرة »[6].

نبذة عن الأسرة العلمية الكرسيفية وأدوارها التعليمية

تقع الزاوية الكرسيفية في مدشر « أكرسيف »؛ وهو مدشر من مداشر قبيلة « أمانوز » بالأطلس الصغير الغربي، تابع إداريا وترابيا لجماعة « تارسواط »، دائرة « تافراوت »، عمالة إقليم تزنيت، جهة سوس ماسة. ويبعد عن مركز « تافراوت » جنوبا بنحو ثلاثة عشر كيلومترا، وعن مدينة تزنيت شرقا بنحو مائة وعشرين  كيلومترا. نهل الكرسيفيون من العلم منذ القديم، شأنهم في ذلك شأن العديد من الأسر العلمية السوسية، رغم أن مجال انبعاثهم يقع في بقعة قاصية من الوسط السوسي عامة، ومن السوس الأقصى تحديدا. وكان لهم حضور فاعل ومتميز في المشهد الفكري والثقافي جعل السوسي يعد الأسرة الكرسيفية « أعظم أسرة سوسية »[7]، إلى جانب أسر علمية أخرى « تسلسل فيها العلم العربي بشقيه اللغوي والديني ردحا طويلا من الزمن، وتوارث فيها الأبناء والأحفاد الإرث العلمي النفيس من الآباء والأجداد، ونبغ فيها علماء أفذاذ لهم قدم راسخة في المعارف العربية على اختلاف مجالاتها، وتنوع تخصصاتها »[8].

لم تحظ الأسرة الكرسيفية بكبير الاهتمام ولازمه من طرف الباحثين، رغم كونها الأسرة العالمة التي لا تضاهى بسوس في كثرة العلماء[9]. ليس فقط في العهود الأخيرة؛ بل منذ القديم. فهم « أهل بيت علم وعمل ودين قديما وحديثا »[10]، كما أسدلت عليهم صفات النباهة والنبوغ في الكثير من المصادر السوسية، منها ما ذكره السوسي في المعسول أن « أهل أبي يحيا يفتح عليهم في العلم بسرعة، وهم في ذلك آية الآيات. ومن لم يكن منهم عالما فإنما ذلك لإعراضه عن الأخذ لا للبلادة »[11]، إلى جانب وصفهم بأنهم « بركات سوس، وأهل الدين، والتصوف الصافي، والعلم المتين »[12].

تميزت بادية سوس شأنها شأن الكثير من بوادي المغرب بظاهرة مهمة جدا، تتعلق بانتقال العلم من الأجداد إلى الأحفاد. وهي ظاهرة لها أسباب متعددة تضافرت لتمدنا بأسر علمية سوسية « تسلسل فيها العلم مدة معتبرة من الزمن، وورثه فيها الآباء والأجداد للأبناء والأحفاد؛ بحيث تعدد علماؤها وتسلسلوا(…)،وأقدم هذه الأسر العلمية السوسية التي وصلتنا أخبارها لا تتجاوز في القدم أوائل القرن الهجري السابع، كما هو الحال للأسرة الكرسيفية »[13] التي يرجع محمد المختار السوسي أصول العلم فيها إلى « أوائل القرن السابع عهد النعمان بن فطاسين عم العلامة أبي يحيى، جد كل فروع هذه الأسرة »[14]،

لقد بلغ تقدير الأسرة الكرسيفية من لدن محمد المختار السوسي تأكيده على ضرورة إيفائها حقها في التأريخ لرجالاتها وعلمائها حين يقول: « والله يوفقنا ويسدد خطانا حتى نؤدي ما علينا من الحق الأكيد لهذه الأسرة التي تسلسل فيها العلم والصلاح في (سوس) منذ القرن السادس إلى الآن. ولم أعرف أسرة تسلسل فيها العلم أبا عن جد في زهاء ألف سنة إلا هذه، والأسرة الفاسية بفاس (…) وهذه مزية انفردت بها الأسرتان وحدهما »[15].

         درج استحضار الأسرة الكرسيفية على ذكر أعلامها عرضا في محاور جانبية؛ بغرض الاستدلال على حضور سوس الوازن في المشهد العلمي والسياسي والصوفي بالجنوب المغربي. وهو الحضور الذي ما فتئ الكرسيفيون يمثلون ويجسدون أرقى صوره زهاء ألف عام. ولا أدل على ذلك، مما خصصه العلامة محمد المختار السوسي في الجزء السابع عشر من المعسول، من حيز كبير؛ حيث ترجم لمائة وخمسة وتسعين عالما من العلماء الكرسيفيين. وشكلت تلك التراجم ركيزة مقاربتنا لتاريخ الأسرة في ظل شح المصادر المعترفة بباعها العلمي والصوفي.

 اهتم الكرسيفيون بفروع علمية متنوعة فكان عطاءهم مثيرا وملفتا للانتباه وذا دلالة على نبوغ مميز وحضور شاهد على مشهد علمي وحركة ثقافية معتبرة. وبالنظر إلى بنية التخصصات العلمية التي ترشح أغلبهم للانخراط الفعال في ميدان التعليم فقد تقاسم التدريس المرتبة الثانية مع القضاء ضمن مجالات العطاء العلمي للفقهاء والعلماء الكرسيفيين. ذلك أن حضور الفقه والقراءات والتصوف وعلوم اللسان في تلك البنية، يفتح الباب على مصراعيه لأصحابها لولوج مهمة التدريس، إلى جانب القضاء الذي عد آلية تقليدية لضبط الشؤون العامة.

إن تأمل العطاء التعليمي للكرسيفيين خاصة وللسوسيين عامة، يؤكد حصول اكتفاء علمي ذاتي. كما يعكس وجود تيارات فكرية مختلفة بعضها قائم على أساس ما هو روحي صوفي، وبعضها منفتح قدر الإمكان على علوم العصر: تحصيلا وتعليما وتوظيفا، وبعضها يضمر توجها مذهبيا مخالفا لما تعارف عليه القوم، خفي في الممارسة التعليمية، وانكشف لحظة التطلع إلى منازعة أولي الأمر في شؤون الرياسة، والرغبة في تمثل الشرعية السياسية[16].

:تسمح دراية تراجم الكرسيفيين باستخلاص ملاحظات حول العطاء التدريسي

اقتران الإرشاد بوظيفة التدريس، دليل على الثقافة العضوية التي وسمت عطاء الفقهاء الكرسيفيين. وهو الانخراط الذي ميزهم في عصورهم. فنجد مثلا محمد بن عبد الرحمان الكرسيفي (ت. 1037هـ)، « رفع راية الإرشاد والتدريس في عصره »[17]. كما نجد عبد الرحمان بن محمد الكرسيفي (ت. 1087هـ)، « علامة مدرسا ومخرجا كبير المقام في عصره »[18].

اقتران الفعل التدريسي بالتربية على السلوك الصوفي، من خلال إشارات يمكن التقاطها في بعض التراجم: كحال ابراهيم بن محمد الكرسيفي (ت. 1105هـ) الذي ذكر السوسي أنه نجب على يده جماعة من المتصوفة[19].

ثمة من الفقهاء الكرسيفيين من جمع بين وظيفة التدريس والإطعام والتحكيم، من خلال تأسيس مدرسة نشطت كمؤسسة اجتماعية في تكامل مع مؤسسة الزاوية، فجمعت بين أدوار طلائعية أسهمت في استقرار القبيلة. نجد هذا الأمر جليا في ترجمة أحمد بن بلقاسم العالمي الكرسيفي (ت. 1182هـ)، الذي درس في مدرسة أسسها إزاء داره، وجعل يدرس فيها، ويطعم الطعام، ويصلح بين الناس[20].

استمرار الفعل التعليمي في حياة العلماء الكرسيفيين إلى آخر العمر، وهو ما يعكس تقديرهم للمسؤولية، وانخراطهم الإيجابي في خدمة المجتمع. يتجلى لنا هذا الموقف أساسا في ترجمة صاحب « الرسالة التوغزيفتية في نسب الأسرة الكرسيفية »، الفقيه محمد بن لحسن التوغزيفتي (ت. 1214هـ)، الذي لم يزل على التعليم حتى مات[21]. وكذلك الأخوين محمد وأحمد أبناء ابراهيم الكرسيفي (توفيا 1214هـ)، اللذين علما العلم بالشرط في المدارس، إلى أن ماتا بالوباء عام 1214هـ[22].

:المدارس العلمية الكرسيفية

كانت بداية المدارس العلمية العتيقة في سوس مع « وجاج بن زلو اللمطي »، الذي أعطى نقطة الانطلاق في نشوء المدارس العلمية كمؤسسات تربوية تعليمية؛ و »إن كان ما يعرفه التاريخ اليوم من تلك الأولوية لا يدل على أنها هي الأولى في الواقع، فإن هناك بصيصا يتراءى منه أن حركة علمية [كانت] موجودة مع مدرسة وجاج هذه »[23]. ثم تنافست القبائل بعد ذلك في تشييد المدارس العلمية، خصوصا بعد القرن التاسع الهجري، ومع أواسط القرن الثاني عشر، أصبحت جزولة تزخر بمراكز علمية عرفت حركية ونشاطا واسعين؛ الشيء الذي مهد لظهور ظاهرة « الأسر العلمية » التي كانت الأسرة الكرسيفية واحدة من أنشطها، خاصة في ذات الفترة، في سياق عام عرف نشاط أسر أخرى من تلك التي ذكرها السوسي في مختلف مؤلفاته، والتي فاق عددها المائتين. أسهمت تلك الأسر في ازدهار الحركة الفكرية عبر مختلف المدارس العلمية المنبثقة عنها، وعبر علمائها الكبار الموسومين بسمات العلم والصلاح، حتى صار الاشتهار بمعرفة العلوم الدينية مقرونا بالصلاح.

أهلت المكانة المعنوية وتنوع التخصصات العلمية، العديد من الكرسيفيين لتحمل مهام التدريس، وتبوء مناصب التعليم في العديد من المدارس العلمية المنتشرة عبر ربوع الأطلس الصغير الغربي؛ بل منهم من أسس المدرسة إزاء بيته وعمل على التدريس فيها بنفسه. كما كان للرحلة العلمية، سواء الحجية أو نحو فاس، أثر كبير، ودور فعال في تنوع العطاءات العلمية التي كان التدريس أحد أهمها. فسوس إجمالا « مشهور بالمدارس منذ القرن السابع »[24]، في حركية تطورية لم تعرف انقطاعا رغم الفتور الذي اعتراها لفترات، كان السبب فيه بيئيا أكثر منه تراجعا في العطاء. ولم يكن اهتمام الفقهاء الكرسيفيين بالتدريس ميزة انفردوا بها عن غيرهم؛ بل كان عطاء علميا اندرج ضمن إطار المتعارف عليه، من انصراف الفقيه بعد انقضاء مشواره الدراسي التحصيلي إلى التعليم، خدمة للمجتمع ونشرا للعلم دون تمييز بين الطلبة؛ فقد « كانت المدارس السوسية مفتوحة الأبواب لكل من جاءها، أيا كان، لا يسأل من أين؟ ولا إلى أين؟ »[25].

استهدف التعليم بالمدارس العلمية السوسية العتيقة تعليم القراءة والكتابة في البدء كدعامتين بدونها يتعذر حفظ القرآن الكريم، كما استهدف أيضا « تهذيب النفس والخلق، إلى جانب الحفاظ على مقومات الشخصية الوطنية والثقافة الإسلامية »[26]. كل ذلك في إطار منظومة تعليمية تعلمية اتخذت صبغتين

:الصبغة الدينية

إن هيمنة الدين وعلومه عند جميع الأمم في فترات معينة مسألة طبيعية، غير أن هذه الهيمنة أخذت في المغرب، منذ الفترة الوسيطة، طابعا متميزا بسبب تركز المذهب السني، وتحقيق الوحدة في العقيدة الأشعرية والفقه المالكي، والوحدة أيضا في طريقة الجنيد في التصوف؛ الأمر الذي أعطى للدين ،حسب محمد حجي، « قوة لا تنال منها نزعة أو بدعة، ولا تضعفها مذهبية أو طائفية »[27]. وكان تأثير ذلك أن انصب اهتمام المدارس العلمية العتيقة بشكل كبير على العلوم الشرعية المتعلقة أساس بالدين وعلومه، كما تناولت كتاب الله حفظا وضبطا ورسما وتجويدا وتفسيرا.

:الصبغة الأدبية

إن دارس التاريخ العلمي لسوس عامة، وللأسرة الكرسيفية خاصة؛ يقف عند العناية البالغة التي حظيت بها الدراسات اللغوية والأدبية. وهي ظاهرة قديمة وجدت عند الفرس في صدر الإسلام، حين تفوقوا في دراسة اللغة العربية؛ بل منهم من أسس لها تقعيدا وتنظيرا، وكان منهم لغويون كبار أمثال سيبويه وابن المقفع وغيرهم[28].

آثرنا في سياق الحديث عن المدارس العلمية، أن نقارب أربع مدارس كرسيفية كلها نشطت ونشأت في القرن الثاني عشر للهجرة، في أماكن مختلفة، وبتأطير علماء كرسيفيين لهم حظ وافر من العلم، ولهم توجهات وخلفيات متباينة. نتوخى من ذلك رسم ملامح ومعالم دراسة تاريخية تستهدف فحص الذهنيات، من خلال العمل على تمحيص النصوص التقليدية والوثائق المحلية، وكذا ما اكتنزته التراجم وبعض المراجع التاريخية؛ أملا في استنباط معلومات عن جانب هام من جوانب الحياة العلمية للأسرة الكرسيفية.

:المدرسة الأوزليتية الأسكاورية

أسسها الفقيه عبد الله بن محمد الكرسيفي (ت. 1150هـ)، وهو المعروف بين أهله بالثائر. وهو فقيه من الفقهاء البوزيديين الكرسيفيين، ذكر محمد المختار السوسي أنه كان « حسن المعلومات، بنى أولا مدرسة في المحل المسمى « إيوزليت » إزاء مسقط رأسه « أسكاور »، حول دار أسسها هناك؛ فكان يدرس فيها حتى صدر منه ما صدر »[29]. تتيح لنا الشهادة الآنفة إمكانية التساؤل عن علاقة التعليم كقناة توعوية بالفعل السياسي وجنوح الفقهاء إلى تمثل المشروعية السياسية وبالتالي علاقة السلطة بالمعرفة، يتضح ذلك من خلال ما قام به الثائر الكرسيفي حين استغل وظيفة التدريس وسيلة لبلوغ السلطة والتهييء لتمثلها. وهذا ما يشير إليه السوسي ضمنيا حين أكد أن الكرسيفي كان يدرس في مدرسته حتى صدر منه ما صدر؛ أي أن التدريس كان سببا، والثورة التي أعقبته كانت نتيجة. وهذه الملاحظة تنقلنا مباشرة إلى سمة المهدوية التي لازمت جل ثوار فترة الثلاثين سنة التي أعقبت وفاة المولى إسماعيل، وهذا ما يطرح إشكالا كبيرا؛ بالنظر لصعوبة فهم واستيعاب إمكانية تلازم المهدوية مع التدريس في وسط فكري عقدي سني مالكي.

يبقى شح المصادر، وكذا صعوبة الوصول إلى الوثائق المحلية، عائقا كبيرا أمام فرصة استجلاء صريح لمظاهر الحياة العلمية بهذه المدرسة الرائدة، لكن استمرارية الفعل التعليمي بها جلي خاصة عند الاطلاع على ترجمة الأخوين محمد وأحمد أبناء ابراهيم بن علي الكرسيفي (توفيا 1214هـ)، فقد « كان محل دراستهما « إيوزليت » (…)، وهذه المدرسة التي كانا فيها هي التي بناها عبد الله الثائر »[30]. وأكبر سمة اختص بها الأخوان الكرسيفيان هي: ملازمتها لبعضهما البعض طوال مسارهما؛ سواء العلمي، حيث أخذا معا عن الإمام الحضيكي، ثم أكملا معا دراستهما بفاس، ودرسا معا بمدرسة إيوزليت. أو الاجتماعي؛ حيث تزوجا معا، وتوفيا معا في وباء 1214هـ[31]. وقد ذكر السوسي أن أحمد هو « المجتهد في التدريس »[32]، وأن محمدا « غاب حينا في « حاحا »، مشارطا في إحدى المدارس »[33].

ومما يعكس حرمة هذه المدرسة وأهميتها في الوسط القبلي الشاسع المحيط بها، اهتمام العرفاء » إنفلاس » بها؛ فقد عثرنا على لوح غير مؤرخ[34]، ينظم الشؤون الخارجية للمدرسة الإيوزليتية في علاقتها مع المحيط القبلي، وضعه عرفاء المنطقة. ومن أهم بنوده وضوابطه الزجرية[35]:

.من سرق في المدرسة شيئا، ينتصف فيه بما يساوي قيمته وضعف

.من نقب شيئا من حوانيت الطلية أو كسر أقفالها، فينتصف بعشرة مثاقيل

.من جرح في المدرسة أحدا بكذا فعشرة مثاقيل

.من تقاتل في المدرسة باليد والدبزة والصفع فيعطي مثقالا

.من جرح أحدا بالحجر وغيره فيعطي مثقالا ونصف

من قطع في طريق المدرسة من يأتي الطعام إليها، أو الحطب أو غير ذلك؛ رجالا ونساء. وأتى الخصماء إلى أمام المدرسة، فقطع لهم أحدا، وتقاتل مع أحد في ذلك؛ فإنه ينتصف بعشرة مثاقيل

من قتل أحدا إذا جاء إلى المدرسة أو رجع منها؛ سواء كان من أهل البلد أو غيره، أو كان فيها من القبائل؛ فإنه ينتصف بمائة ريالات من الدية مانعا، وثلاثين ريالة من الدية، وبقرتين تساويان العشرين مثقالا لكل واحدة، وغرارة من الدقيق، وغرارة من التمر، وخمسة آصع من السمن، وصاع من الملح، وعشرة مثاقيل لخراب الدار وخلائها

من كسر نوبة الإمام فعليه خمسة مثاقيل

من نسي نوبة الإمام فعليه مثقال مع إعادتها

من كسر حطب وأعواد المدرسة، فخمسة أواق مع الإتيان بالحطب وفرسها

من شتم إمام المدرسة، أو أساء إليه بكلام قبيح غير لائق، فخمسة مثاقيل

من تقاتل قدام إمام المدرسة، فريالة كبيرة

من سب وشتم الطلبة بغير سبب موجب، فخمسة وعشرون أوقية، والصبيان الذين لم يبلغوا الحلم، فعليه نصف ما على البالغ.

من اشتكى من الطلبة بالفاحشة من أحد، فإنه ينتصف بمثقال. فإن أنكر فعليه اليمين والحلف ثلاث مرات مع تزكية الحلاف بعدد من إخوانه.

لا يتكلم في الطلبة إلا شيخهم ومعلمهم وأستاذهم[36]، وهو الفاصل بينهم في الخصام والعفو والمسامحة والبقاء والارتحال. وقد أفادتنا مذكرات الأديب المانوزي[37] كثيرا في فهم وتزكية المعلومات المستقاة من هذه الوثيقة المحلية؛ لأنه ابن المنطقة، وكذلك، لطابع السرد التفصيلي الذي يكتنف مذكراته. ففي إطار حديثه عن العقوبة بالمال في سوس، أورد أمورا متعلقة بالأمر تطابق ما ورد في الوثيقة المحلية المذكورة يقول: « من ضرب أو شتم أو سب أو سرق أو فعل بطالب المدرسة أو مدرسها ما ينافي ما في السجل، نكلوا به بقدر فعله بعقوبة مالية معينة في السجل. أومن تعرض لمن ذهب إليها من رجل أو امرأة بشيء من ذلك يعاقب. »[38] ثم يتحدث عن العقوبة بالمال أو ما يسمى في الوثائق المحلية ب »الإنصاف » قائلا: « والعقوبة بالمال رعيا للمصلحة المرسلة جوزها علماء سوس بعد إصرارهم على منعها، وبعد ملاقاتهم الصعوبات الكثيرة والعقوبات الشديدة في الشؤون الداخلية، والمسائل القضائية. فلما خافوا من اختلال أحوال أمور مصالحهم الأدبية والمادية، أوعزوا إلى عوامهم وأعيان قبائلهم بالعقوبة بالمال، ساكتين عن الجواز وعدمه »[39] .

من خلال هذه الشهادة يتجلى لنا نوع من التواطؤ كان بين العلماء والعرفاء بغرض ضبط الشؤون الداخلية، وذلك بإعمال العقوبة بالمال رغم الخلاف الحاصل بين العلماء والفقهاء في شرعيته من عدمها. ولعل هذا التواطؤ، على الأقل فيما يخص هذه المدرسة الإيوزليتية، قد يكون له وقع كبير في تفعيل ثورة الثائر الكرسيفي.

:المدرسة العالمية الكرسيفية

أسسها الشيخ الصالح أحمد بن بلقاسم بن محمد الكرسيفي (ت. 1182هـ) بأكرسيف. وهو فقيه من الفقهاء الغازيين الكرسيفيين من « آل العالم ». ذكر السوسي في المعسول بأنه بنى مدرسة إزاء داره، وجعل يدرس فيها، ويطعم الطعام، ويصلح بين الناس[40]. والتأمل في هذه الشهادة يسمح بإبداء الملاحظات التالية:

تكفل الشيخ بمسألة التدريس بدءا ببناء المدرسة، وتحديد موقعها وإدارتها والتدريس بها

اقتران التدريس بإطعام الطعام، وهي وظيفة تجاوزت المدرسة؛ لأنها من الوظائف المؤسسة للزاوية إجمالا.

اقتران التدريس بالفصل بين الناس، وهذا هو أرقى أنواع التكوين الذي يسمح بتطبيق الشق النظري على أرض الواقع .

يظهر من خلال ترجمة ابن هذا الشيخ الفقيه: محمد بن أحمد بن بلقاسم الكرسيفي (ت. 1214هـ)، أن للمدرسة شهرة في علوم اللغة واللسان؛ ذلك أن أحد المشارقة من أجازوه وهو مار بمصر، أكد للجشتيمي أن الكرسيفي قال له: « النظم أهون علي من النثر »، والتدقيق في هذه العبارة يؤكد باعا كبيرا في مجال تحصيل اللغة؛ لأن بلوغ مستوى يسهل فيه النظم على النثر، ليعبر أشد التعبير، عما كان للأدب من مكانة كبرى في هذه المدرسة.

كان للمرأة الكرسيفية نصيبها داخل النظام الثقافي بأكرسيف، وهذا ما تؤكده الرواية الشفوية؛ لأن المصادر والمراجع التاريخية لا تسعفنا إلا بالقليل عن الحياة العلمية للرجال، ناهيك عن ما مت بالصلة بالنساء. وهذا محمد حجي يورد نقلا عن السوسي، أنه اشتهر الكرسيفيون بمزيد من الإقبال على الفقه، حتى يقال إن مقبرتهم تضم جناحا خاصا بالنساء اللائي يحفظن المدونة[41]. وهذا إن دل على شيء، فإنما يدل على المكانة العلمية البارزة التي حظيت بها المرأة الكرسيفية.  أسهمت مذكرات الأديب المانوزي في كشف اللثام عن العديد من مظاهر الحياة الاجتماعية والدينية والعلمية والسياسية لسوس عامة، وللأطلس الصغير الغربي تحديدا. ولأنه كان ابن منطقة « أولا » المحاذية لأكرسيف، فإن شهادته في العديد من المحطات كانت غاية في الأهمية؛ بالنظر للروح النقدية التي اتسمت بها تعابيره، وكذا للجرأة الجلية التي سلطها على كل من خالفه الرأي، يقول منتقدا السياسة التعليمية للمدارس الكرسيفية[42]: « آل كرسيفة كعادتهم مع  غيرهم من القبائل، لا يبالون ولا يعتنون بالمتعلمين مخافة من نجاحهم ومزاحمتهم في الرئاسة القرآنية والعلمية؛ لأنهم يتواصون على تهميج غيرهم من القبائل ليستأثروا بأخذ الزكوات والأعشار والعدالة والقضاء والمشارطة في المكاتب، واستخدام العامة بأنواع الوسائل والتدجيل والتلبيس عليهم. »[43] وهذه شهادة مرتبكة إلى حد معين، غذاها تنافس مبطن بين نخب المداشر المانوزية ليس إلا.

المدرسة الإرغية الكرسيفية

انتقلت طائفة من الكرسيفيين البوزيديين من « أكرسيف » إلى « إرغ » بقبيلة « إداوكنيصيف »، وهناك ذاع صيتهم في مجال العلم حتى غدوا من أهم فروع الأسرة العلمية الكرسيفية. ولم يضبط السوسي تاريخ قدومهم، غير أنه أورد تراجم مجموعة من الرجالات العلماء، كان عمر بن عبد العزيز الكرسيفي من أهمهم، وهو رحمه الله من المحققين في فنون العلم فقها ونحوا ولغة وحسابا وتفسيرا وحديثا وبيانا ومنطقا وتصريفا. وذكر السوسي أن كان « فصيح عصره مشاركا في بعض فنون العلم (…)، وكان من أنشط معاصريه في كل الميادين العلمية؛ فألف وذيل وبين وشرح وأفتى وقضى »[44].

يتضح جليا من خلال الطابع الموسوعي الذي وسم به السوسي الفقيه عمر بن عبد العزيز الكرسيفي، أنه ذو رؤية تدريسية ثاقبة وجامعة وشاملة لكافة الفنون؛ بالنظر لتمكنه من جل العلوم تقريبا. ويمكن مقاربة رؤيته التدريسية من خلال استنباط خلاصات عامة من كتابه: « الكوثر الثجاج في كف الظمئ المحتاج« ، الذي حققه عمر أفا، بمعية تآليف أخري جمعها في كتابه: « المؤلفات الفقهية الكاملة للعلامة عمر بن عبد العزيز الكرسيفي »؛ حيث أورد في الفصل الثالث[45] منه، في العلم وفضله، مجموعة من الآداب المتعلقة بأركان العملية التعليمية التعلمية نوردها مقتضبة كالآتي:  

:آداب الأستاذ

اعتقاد المذاكرة لا الشيوخة (عدم التعالي على الطلبة بمنصب الشيخ)

تجميل الهيئة، وإكمال السمت، واستحضار الهيبة والتعظيم لمحل نيابته عن الله تعالى والنبي صلى الله عليه وسلم

الافتتاح بالتعوذ والبسملة والتصلية والترضية والحوقلة

تبيين الألفاظ إفرادا وتركيبا وسبكا وإعرابا

سهولة العبارة، والفصل في القول دون تقصير ولا فضول

الاستدلال بالأمثلة والشواهد

خفض الصوت وسكون الأعضاء

التثبت والتدبر والتحري وتحرير العقل

الانتصار للمذهب

تأخير الجواب عن سؤال عرض حال التقرير إلى الفراغ منها

اغتفار زلات المتعلمين، ونهيهم عن المساوئ تلويحا لا تصريحا

إخماد البدع بتركها ونفضها وذمها والتحذير منها

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بشرطه

الرفق والغلظة في المحل الذي يفيدان فيه

إباحة المجلس العلمي للخاصة والعامة

:آداب المتعلم

التغرب عن الأهل وقطع العلائق والشواغل والأسباب

مجانبة المعارف والأصحاب

صدق الطلب وقوة الرجاء والنية الصالحة وإخلاص العمل

تقوى الله ظاهرا أو باطنا سرا وعلانية

اختيار العلماء أهل السنة، والاقتصار على كتبهم

مجانبة أهل الأهواء، والنظر في كلام الفلاسفة

توقير الشيخ بما يجوز شرعا، واحترامه وخدمته

التواضع وتليين الخطاب، وحسن اختيار أوقات الخروج

ترك حسد الأقران والتكبر

عدم الاستحياء من السؤال عما لم يعلم، والبحث هما استشكل

الصبر والجهاد والدوام

الابتداء بقراءة الأمهات الصغار قبل الكبار

عدم النظر في المعضلات أول الأمر

عدم التصدر للإقراء قبل التمكن في العلم وتحقيقه

عدم الاعتمام (لبس العمامة) مادام طالبا

الحرص على التقليل من الأوراد

الحرص على فصل السنن والرواتب وقيام الليل

الحرص على صيام الأيام المرغب في صومها

اجتناب البطالة والتسويف واللهو والأسواق، والتردد على البلاد

إن استحضار مشيخة الإمام الحضيكي وإجازته للعلامة عمر بن عبد العزيز الكرسيفي، يفيد في ملامسة الحياة العلمية للقرن الثاني عشر الهجري. كما يفيد الاطلاع على مؤلفات الإرغي المتنوعة، في تبين تنوع المدارك، وبالتالي المناهج الدراسية. وكل هذا إنما كان نتيجة منهج تحصيلي يأخذ الكرامة الإنسانية معيارا للرقي بالنشء، وهو الأمر الذي يبدو جليا من خلال إلقاء نظرة على الآداب أعلاه، سواء الخاصة بالأستاذ أو بالمتعلم.

:المدرسة التازلاختية الكرسيفية

أسس هذه المدرسة  الفقيه عبد الله بن محمد الكرسيفي (ت. 1214هـ) بتزلاخت، وهو من الفقهاء الذين رفعوا راية العلم خفاقة بمنطقة « أداداس »، فكان البذرة الأولى لنشوء فرع مهم من فروع الأسرة الكرسيفية بتلك النواحي، درس بمدرسة « إيوزليت » السالفة الذكر، وكان المفتي الكرسيفي واحدا من مشايخه الكبار، بنى داره أمام تلك المدرسة، ودرس وتخرج على يد الإمام الحضيكي، شأنه شأن العلامة عمر بن عبد العزيز الكرسيفي، بعد ذلك تعرض لمضايقات كانت سببا في ارتحاله وانتقاله إلى منطقة « أداداس »، وتحديدا « تالات زكاغن » المعربة ب »التلعة الحمراء ». فشارط في « تازلاخت »[46]، وأرسى فيها قواعد مدرسته العلمية، ورابط فيها مدة ثلاثين سنة، حتى تخرج على يديه زمرة من العلماء المرموقين بسوس: كأبي زيد عبد الرحمان بن عبد الله الجشتيمي(ت. 1269هـ)، ولم يرجع إلى مسقط رأسه « أسكاور ». وفي هذا الصدد يؤكد السوسي أن المؤرخ الأسكاوري أورد رسالة لمحمد بن الحاج التازولتي كتبها إلى المترجم، يطلب منه أن يرجع إلى مسقط رأسه، فإن الذين تعدوا عليه انتقم الله منهم وشتتهم، ولكنه لم يرجع. والمترجم هو أول من سكن « أداداس » من الكرسيفيين، ثم تتابعوا فيه بالسكنى[47].

يقول عنه الجشتيمي في كتابه الحضيكيون: « شيخنا، سيدنا، عبد  الله بن محمد بن عبد الله الجرسيفي أصلا، الأسكاوري الإيوزليتي [وطنا]، التازلاختي مقاما، [كان] رحمه الله عالما عاملا (صالحا) كاملا وليا كبيرا صوفيا شهيرا، (فقيها ورعا دينا خيرا ناسكا بينا فاق أهل عصره نسكا وزهدا) تقيا نقيا رشيدا صبورا وفيا. »[48] والملاحظة البارزة هي أن تلميذه أبا زيد عبد الرحمان الجشتيمي حلاه بصفات الصلاح أكثر من صفات العلم، رغم أن الشيخ درس بفاس على يد أئمة كبار[49]، ثم قفل راجعا فتولى الإمامة والخطابة والتدريس بجامع تازلاخت، نحو ثلاثين سنة فصاعدا، ومن أهم مميزات تأطيره التعليمي :

غلبة الزهد على حياته؛ مما يحيل على مرجعية من مرجعيات السلوك التربوي.

اعتناؤه بفصل الخصومات خطابا كثيرا وكتابا قليلا.

تأخيره لمستحقات شرطه حتى اجتمع له على الناس نحو مائتي مثقال. وذلك للهجه الشديد بالحج، ورغبته في السفر إليه.

الحرص على تعليم فنون علوم الشرع: فقها ونحوا وحديثا وتفسيرا.

قلة الآخذين عنه لاهتمامه بالتصوف أكثر من العلم؛ فقد كان يقدم أوراده على التدريس ويقول في ذلك: « إن المتعلمين اليوم جلهم قد ضاع طلبه، فينبغي للمعلم أن لا يعطيهم من أوقاته إلا ما فضل عن أوراده »[50]

حبه الشديد لعلم التصوف وتعلقه به فقلما تفارقه كتب القوم[51].

.خاتمة

         يتضح  مما سلف أن دراسة التعليم العتيق بسوس من خلال تاريخ الأسر العلمية إجمالا والكرسيفية تحديدا يؤكد تجذر العلم وصروفه بمجال سوس ويفتح الباب لدراسة إشكاليات متنوعة خاصة في مجال التداخل بين السلطة والمعرفة ودراسة تاريخ الذهنيات وتاريخ الحركة العلمية والحياة الثقافية.

:اللائحة البيبليوغرافية

:المصادر المعتمدة

  • البعقيلي محمد، مناقب البعقيلي، تحقيق محمد المختار السوسي، مطبعة الساحل، الرباط، الطبعة الأولى، 1987.
  • الجشتيمي عبد الرحمان، الحضيكيون، منشورات المجلس العلمي المحلي لتارودانت، الطبعة الأولى، 2010.

:المراجع المعتمدة

  • أفا عمر، المؤلفات الفقهية الكاملة للعلامة عمر بن عبد العزيز الكرسيفي، منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، مطبعة فضالة، المحمدية، الطبعة الأولى، 2006.
  • حجي محمد، الحركة الفكرية في عهد السعديين، مطبعة فضالة، المحمدية، 1978، ج. 1و 2.
  • الساحلي عمر المتوكل، المعهد الإسلامي بتارودانت والمدارس العتيقة بسوس، دار النشر المغربية، الدار البيضاء، ط. 1، ج. 3، 1988.
  • السوسي محمد المختار:
  • إيليغ قديما وحديثا، تعليق محمد بن عبد الله الروداني، المطبعة الملكية، الرباط، 1966م.
  • رجالات العلم العربي في سوس،من القرن الخامس الهجري إلى منتصف القرن الرابع عشر، طبع ونشر رضى الله عبد الوافي المختار السوسي، الطبعة الأولى، 1989.
  • سوس العالمة، المحمدية: مطبعة فضالة، 1960.
  • المعسول، مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء، 1963، ج . 3/ 17.
  • مدارس سوس العتيقة، نظامها، أساتذتها، هيأه للطبع رضى الله عبد الوافي، طنجة، 1987.

:المقالات المعتمدة

  • أمزيان محمد، « النظام التربوي للمدارس العلمية العتيقة بين اليوم والأمس »، ضمن مدينة تيزنيت وباديتها، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة ابن زهر، أكادير، 1993.
  • الراضي اليزيد، « السمات العامة للأسر العلمية السوسية »، ضمن الأسر العلمية في سوس (ندوة)، أكادير: منشورات مجموعة البحث في الأدب العربي كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة ابن زهر، مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء، ط.1، 1424هـ-2003م.

الملحق: (وثيقة لوح المدرسة الإيوزليتية)

 

الحمد لله وصلى الله وسلم على سيدنا محمد

نسخة رسم من أصل صحيح؛ وسببه تجديد المنفعة وخوف تمز[يقه]،

بعد الحمدلة والتصلية، أما بعد، فقد [كذا]، كافة وقاطبة، [كذا]، وقبيلتهم من الأوسيميين، وآل شعبة السطوح، وآل [كذا] أسفل الوادي، و[كذا]، وآل جانب الكست من [كذا]. ومن معهم من كل مدشر عموما وخصوصا، بحضور أعيانهم وكبرائهم. وتواطأت على رعاية مصالحهم وأمور زاويتهم ومدرستهم المعلومة لأجدادهم وأجدادنا، المشهورة بالسر والبركة والربح والخير بأوزلت [كذا]. وأصلحوها من سائر ما فسد فيها، وكملوا على فعل وعمل أسلافهم فيها، واتفقوا على أن يجعلوا فيها [كذا]، والمصالح اللائقة بالمدرسة والزاوية المطابقة للشرعية والعرفية والأحكام المتعلقة بها؛ من الطلبة الواردين والقارئين، أو الزائرين لها، والكائنين فيها من أهل البلدة وغيرهم. وجعلوا الإنصاف في ذلك المناسب للمصلحة وسذ الذريعة ورعي الوقار والسكينة [كذا] أعيانهم. فمن سرق فيها شيئا ينتصف فيه بما يساوي قيمته وضعفه. ومن نقب شيئا من حوانيت الطلبة، أو كسر أقفالها، فينتصف منه بعشرة مثاقيل. ومن جرح فيها أحدا بكذا فعشرة مثاقيل [كذا]، وتوابع المجروح مثقال لكل [كذا]: من دقيق وإدام وذبح. ومن تقاتل فيها باليد أو الدبزة والصفع فيعطي مثقالا. ومن جرح أحدا بالحجر أو [كذا] وغيره، فيعطي بمثقال ونصف الآخر. ومن قطع في طريق المدرسة من يأتي الطعام إليها أو الحطب أو غير ذلك رجالا ونساء، وأتى الخصماء إلى أمام المدرسة، فقطع لهم أحدا وتقاتل مع أحد في ذلك؛ فإنه ينتصف بعشرة مثاقيل. ومن قتل أحدا إذا جاء إلى المدرسة أو رجع منها؛ سواء كان من أهل البلدة أو غيره، أو كان فيها من القبائل، فإنه ينتصف بمائة ريالات من الدية مانعا، وثلاثين ريالة من الدية، وبقرتين تساويان العشرين مثقالا لكل واحدة، وغرارة من الدقيق، وغرارة من التمر، وخمسة آصع من السمن، وصاع من الملح، وعشرة مثاقيل لخرابة الدار وخلائها. من كسر نوبة الإمام فعليه خمسة مثاقيل. ومن نسيها فمثقال مع إعادة الخدمة لنوبة. ومن كسر نوبة الحطب والأعواد فخمسة أواق مع إتيان الحطب. ومن سب وشتم إمام المدرسة أو أساء عليه بكلام قبيح غير لائق فخمسة مثاقيل. ومن تقاتل قدام إمام المدرسة فريالة كبيرة. ومن سب وشتم الطلبة بغير سبب وموجب فخمسة وعشرون أوقية. والصبيان الذي لم يبلغوا الحلم، فعليه نصف ما على البليغ مما ذكر. ومن اشتكى من الطلبة بالفاحشة من أحد؛ فإنه ينتصف بمثقال [كذا] مع ثلاث حلاف من زكاة إخوانه. وأما الطلبة والمسامرون والقارئون والمتحركون في المدرسة، فلا [كذا] لهم وعليهم فيما بينهم، ولا يتكلم فيهم إلا قارئهم ومعلمهم وشيخهم خاصة؛ بالخصام أو العفو والمسامحة و[كذا] والارتحال

[1] – لم تنحصر ظاهرة بروز أبناء الأسرة الواحدة في العلم والسلطة والتصوف بل امتدت جذورها إلى الاقتصاد كباعث رئيس على النشوء والارتقاء

[2] – محمد المختار السوسي، إيليغ قديما وحديثا، تعليق محمد بن عبد الله الروداني، المطبعة الملكية، الرباط، 1966م، ص.10

[3] – محمد المختار السوسي، رجالات العلم العربي في سوس،من القرن الخامس الهجري إلى منتصف القرن الرابع عشر، طبع ونشر رضى الله عبد الوافي المختار السوسي، 1989، الطبعة الأولى، ص.300-301

[4] – من الباحثين من اهتم بدراسة الأسر العلمية في حاضرة أو مجال معين، مثل: »بيوتات فاس الكبرى » لابن الأحمر الغرناطي. ومنهم من خصص مؤلفا بأكمله للأسرة الواجدة مثل: « اليعقوبيون » للعربي بن ابراهيم الأدوزي

[5] – محمد المختار السوسي، سوس العالمة، المحمدية: مطبعة فضالة، 1960، ص.121؛ رجالات العلم العربي، هيأه للطبع ونشره رضى الله عبد الوافي المختار السوسي، المغرب، الطبعة الأولى، 1989م، ص.301

[6]– المرجع السابق، ص.301

[7] -المرجع السابق، ص. 121

[8] – اليزيد الراضي، « السمات العامة للأسر العلمية السوسية »، ضمن الأسر العلمية في سوس (ندوة)، أكادير: منشورات مجموعة البحث في الأدب العربي كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة ابن زهر، مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء، ط.1، 1424هـ-2003م، ص. 20

[9] – السوسي، رجالات العلم، ص.71

[10] – محمد البعقيلي، مناقب البعقيلي، تحقيق محمد المختار السوسي، مطبعة الساحل، الرباط، الطبعة الأولى، 1987م، ص.24

[11] – السوسي، المعسول، مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء، 1963، ج 17، ص. 67

[12] – المرجع السابق، ص.83

[13] – الراضي، « السمات العامة للأسر العلمية السوسية »، ص.22،23

[14] – السوسي، سوس العالمة، ص.121؛ رجالات العلم، ص.301

[15] – السوسي، المعسول، 17/ 43

[16] – أنظر حالة الثائر عبد الله بن محمد الكرسيفي (ت. 1150هـ)، الذي بدأ بتأسيس مدرسة، وانتهى به المطاف مقتولا بعد قيادته لثورة ضد السلطان مولاي عبد الله بن اسماعيل. المعسول: 17/86

[17] – السوسي، المعسول، 17/82

[18] – المرجع السابق، 17/72

[19] – المرجع نفسه، 17/73

[20] – السوسي، المعسول، 17/196

[21] – المرجع السابق،  17/61

[22] – المرجع نفسه، 17/102

[23] – السوسي، سوس العالمة، ص.17

[24] السوسي، مدارس سوس العتيقة، نظامها، أساتذتها، هيأه للطبع رضى الله عبد الوافي، طنجة، 1987، ص. 51

[25] – المرجع السابق، ص. 57

[26] – محمد أمزيان، « النظام التربوي للمدارس العلمية العتيقة بين اليوم والأمس »، ضمن مدينة تيزنيت وباديتها، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة ابن زهر، أكادير، 1993، ص. 352

[27] – محمد حجي، الحركة الفكرية في عهد السعديين، مطبعة فضالة، المحمدية، 1978، ج. 1، ص. 64

[28] – عمر المتوكل الساحلي، المعهد الإسلامي بتارودانت والمدارس العتيقة بسوس، دار النشر المغربية، الدار البيضاء، ط. 1، ج. 3، 1988، ص. 94

[29] – بدأ مساره فقيها مدرسا صاحب مدرسة علمية، وأنهاه ثائرا بعد ادعائه المهدوية وقيادته ثورة كبيرة بسوس زمن المولى عبد الله بن إسماعيل. انظر: السوسي، المعسول: 17/86

[30] – السوسي، المعسول، 17/103

[31] – المرجع السابق، 17/ 102-103

[32] – المرجع نفسه، ص. 103

[33] – نفسه

[34] – يصعب تقديرتاريخ اللوح؛ فإن صادف وتعلق بالمدرسة التي أسسها الثائر الكرسيفي، فإن تاريخه سيكون ما بعد منتصف القرن 18م، أما إذا تعلق الأمر بمدرسة أخرى فالأمر يصعب آنئذ

[35] – حافظنا على الصياغة اللغوية للضوابط الزجرية  كما وردت في الوثيقة الأصل

[36]« المعتاد أنه لا يتكلم في طلبة المدرسة إلا الأستاذ ولا سلطة للنفاليس »، انظر، السوسي، المعسول: ج. 3، هامش رقم: 4، ص. 276

[37] – محمد بن أحمد بن علي بن أحمد المانوزي من مواليد عام 1306هـ-1888م، أثنى عليه السوسي في المعسول (3/421)، وقد أورد مذكراته بنصها في الجزء نفسه

[38] – المرجع السابق، 3/276

[39] – المرجع نفسه، 3/ 277

[40] – السوسي، المعسول، 17/196

[41] – حجي، الحركة الفكرية في عهد السعديين، 2/ 609

[42] – يجب الإشارة إلى أن أكرسيف زمن الأديب المانوزي، كانت فيه مدارس أخرى غير المدرسة العالمية، فقد اشتهرت المدرسة الأنيكيوية، وكذا مدرسة الجامع الأكبر

[43] – السوسي، المعسول، 3/249

[44] – السوسي، المعسول، 17/78-80

[45] – عمر أفا، المؤلفات الفقهية الكاملة للعلامة عمر بن عبد العزيز الكرسيفي، منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، مطبعة فضالة، المحمدية، الطبعة الأولى، 2006،ص. 65-68

[46] – عرفت زلاخة منذ القديد بمعادنها وكونها من المراكز التجارية المندرسة، يقول عنها المختار السوسي: « تازلاخت كانت من مدن سوس منذ القديم، وفيها معدن النحاس الذي تسببت عنه عمارتها، حتى كانت مركز القيادة في تلك الجهة لرجال الحكومة السعدية ثم العلوية في العهد الإسماعيلي »، السوسي، المعسول، 17/146

[47] – المرجع السابق

[48] – عبد الرحمان أبو زيد الجشتيمي، الحضيكيون، منشورات المجلس العلمي المحلي لتارودانت، الطبعة الأولى، 2010، ص. 76

[49] – درس عبد الله بم محمد الكرسيفي على يد محمد بناني (ت. 1194هـ)، و الفقيه التاودي الفاسي (ت. 1209هـ)، والأستاذ أبي حفص سيدي عمر (ت. 1188هـ)، ومحمد جسوس (ت. 1182هـ)، وادريس العراقي (ت. 1183هـ). المرجع السابق، ص. 78

[50] – الجشتيمي، الحضيكيون، ص. 76

[51] – المصدر السابق


Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.