مظاهر التكافل الاجتماعي بالمدارس العتيقة بسوس قديما وحديثا

 رحال مبارك / دكتوراه في التاريخ والتراث والتنمية.  كلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير

rahalmbark@yahoo.fr

عرفت سوس تأسيس المدارس في جميع أرجائها سهلا وجبلا، والفضل في ذلك يعود إلى تنافس القبائل على بنائها وعمارتها. من تمة جاءت فكرة إنجاز بحث حول مظاهر التكافل الاجتماعي بالمدارس العتيقة قديما وحديثا، والذي سنشير فيه إلى ما بذلته القبائل من جهد تضامني في سبيل نشر تعاليم الدين الإسلامي والعلم العربي. وقد حددنا أنماط التعاون في بناء المدارس وتجهيزها، مع الإشارة إلى واجبات الشرط، ومصادر التمويل، وعملية الإطعام، وأنواع الصدقات، والأحباس.

كما سنقدم نماذج خاصة بالتضامن بين الفقهاء والأساتذة، لاسيما في أوقات الضيق والشدة، إلى جانب البحث في أشكال الإحسان الخيري داخل المدارس العتيقة، والوقوف عند أهم المساعدات التي خصصها الأساتذة لفائدة الأسر المعوزة، وذلك من أجل تشجيع أبنائها على الدراسة. وأخيرا سنشير إلى مظاهر التضامن والتآزر بين الطلبة، ودورها في الحفاظ على التماسك والوحدة.

الكلمات الرئيسية: تراث، سوس، تكافل، مدارس

:مقدمة

بقي المغرب إلى غاية القرن 19م دون نظام رسمي للتعليم بمختلف مستوياته. فقد اقتصر تدخل السلطة المركزية على المساعدة التي تقدمها لمدرسة القرويين بفاس، وإعانات لبعض المراكز التعليمية الدينية، كفاس ومراكش وتطوان وسلا والرباط[1]. ولهذا تعاونت القبائل على تشييد المدارس في السهل والجبل، لتلبية حاجيات السكان من التعليم، وتحفيظ القرآن، وتقديم دروس فقهية ودينية للعموم في إطار الوعظ والإرشاد، إلى جانب تلقين العلوم وغيرها من المعارف لأبنائها، وكذلك تكوين النخب المحلية التي ستتولى المناصب الرسمية، كتمثيل السلطة المركزية، والقضاء، أو تولي التدريس، وإمامة صلاتي الجماعة والجمعة.

بناءً على ما سبق يرمي هذا البحث إلى تحديد أشكال التكافل بين القبيلة وأهل العلم من جهة، و من جهة أخرى إلى الإشارة إلى أنواع التكافل والتضامن داخل المدارس، خاصة بين الفقهاء والطلبة.

 تكافل القبائل مع الفقهاء والطلبة:I

يشهد التاريخ أن معظم المدارس في سوس كان يقوم بتشييدها السكان بجهودهم الخاصة، ولم تعرف قط إعانات حكومية، وكثيرا ما تكون في كل قبيلة مدرسة، أو مدارس متعددة إن كانت القبيلة كثيرة الأفخاد، فتبني كل فخذ مدرستها على حدة[2]. وتعتمد المدارس السوسية عموما على إسهامات القبائل وأبنائها خاصة الأغنياء منهم، في تموين الطلبة والأساتذة[3].

 بناء وترميم المدارس-

كانت القبائل تتنافس على بناء المدارس[4]، حيث كانت تعتقد أن عمارة المدارس تحميها من الجوائح والآفات الطبيعية[5]. لهذا لا نكاد نجد قبيلة لا تتوفر على مدرسة، لأن ذلك يشكل وصمة عار على جبين سكان القبيلة[6]. ومن المعلوم أن المخزن لم يعتن ببناء المدارس في البادية السوسية[7]، ويخبرنا المختار السوسي بقوله: « فلا يتعرضون لبناء جامع، أو مدرسة، ولا مكتب، ولا زاوية، إلا لغرض من أغراضهم… »[8].

فالمعهود في بعض المدارس السوسية المنبثة بين القبائل، كما جاء على لسان المختار السوسي: « أنها تؤسس على أيدي أهل القبيلة، الذين يجمعون من عندهم أجرة أساتذتها، ومن أعشارهم للطلبة الغرباء المنقطعين فيها »[9]. ويوجد في سوس مجموعة من المدارس تنتسب إلى الأسر التي أشرفت على بنائها، كالمدرسة اليعقوبية، والتزروالتية، والأزاريفية، وغيرها[10]. كما اعتنى الشيوخ ببناء المدارس، أمثال الشيخ سعيد بن الحسين الأوجيي، الذي تصدر للتدريس بعد بنائه (مدرسة تاكوست) ومكث فيها حتى توفي سنة 1047هـ/1637م، وقد أعانه الشيخ عبد الله بن سعيد التهالي جد المرابطين السعديين في بنائها وتموينها[11]؛ وكذلك عبد الله التهالي، الذي كان من الواقفين على تأسيس مدرسة أوجو »وجعل لها نصيباً من الحبوب يؤديه كل سنة من ماله، وأوصى أولاده بالعمل على ذلك بعد وفاته، ومازالوا يسهرون على هذه المدرسة حتى الآن »[12]. ولما ضاقت المدرسة البونعمانية بقبيلة آيت براييم بأفواج الطلبة، تطوع محمد بن مسعود ببناء جناح آخر[13].

ورغم كل هذه المواصفات النبيلة، إلا أنه يجب أن ننبه إلى تخاذل بعض القبائل التي لم تكن تولي اهتماما ببناء المدارس، وعلى سبيل المثال قبيلة أيت عبد الله أو سعيد، حيث يخبرنا المختار السوسي بقوله: « لم تكن تولي هذا الجانب أية أهمية، إذ كانت تكتفي بالاستفادة من مبادرات القبائل الأخرى، وكان أبناؤها يرون أن تأسيس مدرسة مضيعة للجهد والمال، ما دامت في الجوار مدارس عديدة، وما دامت مثل هذه المدارس تحتاج إلى نفقات لا تستطيع تحملها إلا القبائل الكبيرة »[14].

وفي الفترة الراهنة، لاسيما بعد تراجع دور القبيلة، تولى المحسنون بناء المدارس وإصلاحها، وأصبح الفقيه، أو الأستاذ فاعلا أساسيا في هذه العملية، حيث يتسلم الأموال، ويشرف على عملية البناء، خاصة أن بعض المحسنين لا يحبون الكشف عن هويتهم[15]. ومن المعلوم أن فقهاء المدارس كانوا يقومون بدور الوسيط في عملية البناء[16]، كما اعتنى المحسنون بترميم وإصلاح المدارس (نموذج مدرسة تامسولت) [17]. »

نستخلص مما تقدم أن السكان شاركوا جميعا في بناء المدارس، نظرا لأهميتها التربوية والتعليمية داخل القبيلة، وبذلك انتشر العلم في جميع أرجاء سوس، كما أن عملية الإصلاح والترميم ساهمت في توسعة فضاءات المدرسة، وإصلاح مرافقها، وبذلك تحولت العديد من الكتاتيب القرآنية إلى مدارس كبرى تدرس فيها العلوم.

 تجهيز المدارس-

بعد الانتهاء من عملية البناء تأتي مرحلة التجهيز، وذلك بجمع التبرعات لشراء الحصر والحلاليب الخاصة بالوضوء[18]، وكذلك الحطب لتسخين ماء الوضوء[19]، إلى جانب تحبيس الكتب على خزانة المدرسة[20]، وقد حبس السلطان محمد الشيخ السعدي مجموعة من الكتب على « مدرسة الجامع الكبير » [21]، كما تصدق السكان بالزيت المعصور الذي يستعمله الطلبة في الإنارة. لقد أشار المختار السوسي إلى هذه العادة بقوله: « هي عادة عند كل أهل رأس الوادي، أن يعطي كل من طحن رحى من الزيت، وهو قدر معلوم عندهم صاعا من الزيت المعصور لمطالعة الطلبة، يجمعها الطلبة، ويفضل لهم عن زيت المطالعة كثير يستعينون به، وما انقطعت هذه العادة، إلا في السنوات الأخيرة بعد 1314هـ/1896م. »[22] ومن العوائد أيضا أن بعض الجزارين كانوا يتصدقون ب »الإيهاب »[23] التي تفرش فوق الحصير[24].

وجرت العادة أن يتكلف المحسنون بتجهيز مساكن الطلبة بالأفرشة، والأغطية، وجميع ما يحتاجونه من أواني الطبخ وغيرها.[25]إلا أنه في ظل الإصلاحات الأخيرة التي شهدها حقل التعليم الأصيل بالمغرب، أصبحت وزارة الأوقاف، هي التي تشرف على عملية التجهيز.[26]

نستنتج مما سبق أن السكان تعاونوا على تجهيز المدارس بجميع الوسائل الضرورية التي يحتاجها الأطر التربوية في التدريس، إلى جانب توفير مستلزمات العيش الكريم للطلبة، مما شجع المدارس على استقبال الطلبة من داخل القبيلة وخارجها.

استئجار الفقيه-

لقد عرفت بلاد سوس نظام (الشرط)[27]منذ عهود، يتعلق الأمر بنظام أصيل ومتميز في تراث التعليم الإسلامي، قائم على التعاون على البر والتقوى، ويتأسس على ما يكون بين سكان القرية، أو القبيلة، وبين الإمام الذي يطلق عليه(الطالب)في مسجد القرية، والفقيه في مدرسة القبيلة، من شروط يخضع لها السكان والإمام والقبيلة على السواء. وقد نصت الأعراف على جميع السكان أداء أجرة الفقيه (الشرط أو الفرض)[28]بالتساوي،[29] بما فيهم النساء الأرامل والمعوزين،[30]وقد حدد المختار السوسي مقداره بقوله: »ويكون الشرط غالبا من الشعير، يناهز في المدارس الصغيرة مائتي عبرة، وأما الكبيرة فإنه يصل فيها خمسمائة وأكثر، وربما يصل نحو ألف، إذا كثرت القبيلة جدا، هذا من شعير، إن كان هو الذي عند القبيلة، وإن كانت الذرة، فإنه يعطى منها أيضا، وكذلك كل كانون يعطي إناء معلوما من السمن يسمى محليا(بتولتيمت)،ويكون قدر كيلو، فيجتمع للأستاذ من ذلك مائتا كيلو، أو أكثر في القبائل الصغيرة، وأما الكبيرة، فأضعاف ذلك. »[31]

ومن العوائد أن يخرج الأستاذ بنفسه لجمع واجبات « الشرط »، حيث ورد في المعسول، أن الأستاذ سيدي محمد بن مسعود كان « يدور على قبيلته « أيت براييم » فيأخذ ما تيسر، »[32]. وقال الإكراري: « إذا كان وقت الشرط خرج إليه بنفسه وفقرائه، فينزل على الناس بالكلف، حتى يجمع الشرط ثم يجول… »[33]. وإلى جانب الأجرة يحصل الأستاذ على المؤونة، وكذلك الحرث والحصاد ب « التويزة »[34]. ومن عادات نساء إلغ أن « يستأجرن امرأة عالمة بأمور الدين لكي تعلمهن القراءة والكتابة. »[35]

رغم القوانين المتقدمة التي كانت تلزم السكان بأداء واجب أجرة الفقيه، إلا أن المصادر تشير إلى امتناع بعض الأسر عن أداء نصيبها من « الشرط »،ونكتشف ذلك في بطاقة صغيرة كتبها الأستاذ عبد العزيز بن محمد الأدوزي إلى الأخ الفقيه سيدي المحفوظ بن عبد الرحمن الأدوزي، ويقول فيها: « …أما بعد فالمدرسة عارك، فأسرد فيها الحديث وأعمرها بإقامة الظهر والعصر فيها، وادرس فيها ما استطعت لأولادك، ولا شك أن القبيلة هي التي ضيعتها بمنعهم شرط مدرسها، فقد منعوني شرط ثلاثة أعوام أو أكثر، وقد رفعتها بمئونتها عامين أو أكثر، وإلى الله المشتكى من قلة المساعد، وادع لنا بخير والسلام. »[36]

يظهر مما سبق أن الأسر كانت حريصة على استئجار الفقيه، نظرا لأهميته داخل القبيلة، وبذلك حافظت على الآذان وإقامة الصلاة ونشر تعاليم الإسلام وتعليم الأطفال قواعد الكتابة والقراءة. ولا ننسى أن الفقيه لعب أدوارا مهمة في الحياة الاجتماعية، أهمها: كتابة العقود وتوثيق الرسوم والتحكيم بين الأسر ومباركة الزواج والولادة وعلاج المرضى في زمن الوباء، وغير ذلك من الأمور الدنيوية.

 تمويل المدارس-

لقد تكلفت القبائل السوسية بتمويل وتسيير المدارس العتيقة وفق نفس نظام تدبير باقي مؤسساتها ذات التدبير المشترك، مثل الأسواق والمخازن الجماعية وغيرها[37]، وذلك من أجل ضمان البقاء والاستمرارية لهذه المؤسسات في أداء وظيفتها.

وعادة ما تمنح القبائل أعشارها للمدارس[38]، وقد فرضت عقوبات على كل من تخلف عن ذلك. في هذا الصدد، يخبرنا المختار السوسي بقوله: « فإنها تفرض لازما إليها ثلث أعشارها، ولا يقطعون منه حبة واحدة، بل يوفونه لما يخافون من إصدار القوانين المتقدمة… »[39]. كما كان أهل القبيلة يدفعون الأعشار في يوم معين، « يؤدى فيه للمدرسة كل ما تتوقف عليه، كالحطب، والسمن، والزيت، وحبوب أخرى لمن يشارطونه، زيادة على ما تقدم، مما يجعله غالبهم مؤونة للطلبة المنقطعين فقط، وكثيرا ما تجد في قبيلة كبيرة، كهشتوكة، وبعمرانة، وإيلالن، وسكتانة، أفخاذا تختص كل واحدة منها بمدرستها، لأن إقامة المدارس وعمارتها بطلبة المعارف، صارت ميادين فخر تتسابق إليه كل القبائل. »[40]

لقد قرر التاكانزيون، والتاجارمونيون، والأغوديديون، إعانة مدرسة إلغ « بجزء من أعشارهم سنويا، وتكفل آل أسيف مقُورن بإمداد المؤسسة بما يلزمها من الحطب. »[41] وجرت العادة أن تجتمع قبائل إداوتنان كلها على مدرسة ألما بقبيلة(إفسْفَاسْنْ)، « ويدفعون فيها الشعير، والإدام، ويغرمون كلهم أجرة الإمام. »[42]

ويبقى تمويل المدارس راهنا بالظروف الاقتصادية والأمنية، حيث عادة ما تتوقف الإعانات في زمن المسغبة[43]. وقد أشارت المصادر إلى تعثر الدروس في المجاعات، إذ جاء في كتاب المعسول: « وكثيرا ما تتوقف الدراسة إبان المساغب، أو تسير عرجاء، بعد أن يودع الأساتذة غالب طلبتهم، لعدم استطاعة المدرسة القيام بهم مجتمعين »[44]. كما سجلت النصوص امتناع  بعض القبائل عن إعطاء الأعشار للمدارس[45]. فحسب الروايات، رفض جيران مدرسة تمكدشت « دفع زكواتهم للمدرسة المذكورة أيام الفقيه سيدي أحمد بن محمد، فبدأوا يحرضون الناس على ذلك. »[46]

وفي العقود الأخيرة عرفت أشكال التمويل تحولا ملحوظا، حيث لم تعد المدارس تعتمد في مواردها على أعشار القبائل، بل أصبحت تستفيد من دعم مالي شهري، غالبا ما يقدمه أحد المحسنين[47]، كما خصصوا مكفآت مالية للأساتذة والقيمين على المدارس تشجيعا لهم[48].

يتضح مما سبق أن أعشار القبائل ساهمت في إصلاح المدارس وتجهيزها، وأداء رواتب الموظفين، وتوفير المئونة للأستاذ والطلبة، فانعكس ذلك على عمارة المدارس، وتكوين الأئمة والفقهاء.

 الإطعام-

من عادات السكان أن يوفروا الطعام للطلبة طيلة مدة إقامتهم داخل القبيلة، وذلك سدا للحاجة، وتنفيذا لمبدأ إنفاق الفضل[49]. وقد صنف الفقهاء عادة الإطعام في المساجد والمدارس ضمن « إحسان الضرورة »[50]، فهم يعتقدون أن هذا الأخير علاج لكل الأمراض الاجتماعية، ومن العوائد في الجبل أن ترسل الأسر المواد الغذائية إلى المدرسة، كالزيت. وقد أشار المختار السوسي إلى هذه العادة بقوله: « هو لتر وربع، إلا أنهم أي القبائل ردوه اليوم إلى لتر، فيكون من السمن إن كان وإلا فمن الهرجان. »[51] كما تخبرنا الروايات المحلية أنه « كانت الأسر قبل حلول شهر رمضان تتصدق بربع لتر من زيت الأركان على طلبة مدرسة سيدي يعقوب بإيلالن. »[52]

وإذا تعذر توظيف الخادمة « تويا ن لمدرست » داخل المدرسة، في هذه الحالة تتعاون الأسر على طبخ الطعام مناوبة، وتسمى هذه العادة محليا ب « الرتبية »[53]. فحسب الروايات: « فتأتي الدار التي فيها النوبة، لتأخذ الحبوب من هري المدرسة، فتهيئوها خبزا أو كسكسا[54]، ثم تأتي به إلى المدرسة. »[55] وجرت العادة أيضا بمدرسة إغيلان بمسكينة، أن الطلبة يتناولون في وقت الغذاء « قصعة كبيرة من الكسكس تصنع لهم يوميا من الأعشار التي تخزن في هري المدرسة »[56]، وبعد أداء صلاة العشاء « يجتمعون على قصعة أخرى من الكسكس يصنعها بعض أفراد القبيلة بالتناوب، ويتنافسون في الاعتناء بها، وقد يكون مكانها خبز وإدام أو طبيخ حسب العادة المتبعة. »[57]

لقد كانت القبائل السهلية توزع الطلبة على عدد الأسر[58]، فمنهم من كان يختار الأسر الغنية، لأن المئونة تكون دائما حسنة[59]. ورد في النصوص أن امرأة تدعى « يزة بنت بيروك المنابهية » في حاضرة تارودانت « كانت لا تنفك عن إيلام الولائم للطلبة في كثير من المناسبات، فأوعز إليها قاضي سوس سيدي الفاطمي الشرادي الفاسي، بأن تقوم بإطعام طلبة مدرسة الجامع الكبير، فقامت بذلك خير قيام، إذ ترسل إليهم في الصباح قلة عظيمة من الحريرة (الحساء)، وترسل إليهم عند الغذاء قطعة من الكسكس، ومثلها من العصيدة بالزيت، واللبن في المساء، زيادة على ما تنفحهم به، الفينة بعد الأخرى، من ذبح الثيران، وإرسال الدراهم وغير ذلك، فكفت الكثير من الطلبة الآفاقيين المحتاجين للطعام، زيادة على أنها تعطي لبعض الطلبة المشتغلين بغير القراءات من العلوم خبزتين كل يوم. »[60]

إن هذه العادة لازالت مستمرة في وقتنا الراهن، حيث هناك نساء متطوعات يقمن بتنظيف المدارس وإعداد الطعام للطلبة وغسل ثيابهم، كما هو الحال في مدرسة أكلو ومدرسة أدار أوامان ومدرسة إيمي وادي[61].

لقد التزم سكان القبيلة بأداء أجرة الخادمة، وإذا تعذر إيجادها، فالأستاذ في هذه الحالة يعمل على توزيع المواد الغذائية على الطلبة، حيث يطبخون طعامهم بالتناوب، كما تطوعت نساء القرية بطبخ الطعام لهم[62].

يتبين مما سبق أن عملية الإطعام داخل المدارس العتيقة كان يستفيد منها الطلبة الفقراء، لاسيما الغرباء منهم، لأن القبائل كانت تعتبر عمارة المدارس موقوفا على ما تقدمه من العلم والطعام.

الإحسان للطلبة-

يعتبر أهل القرية الإحسان للطلبة إجلالا وتعظيما للقرآن الكريم من جهة، ومن جهة أخرى تضامنا ومساندة مادية ومعنوية لحملته[63]. وقد ساهم عامل الخوف من المستقبل المجهول بجعل الناس يمنحون صدقاتهم للطلبة. في ذلك يخبرنا المختار السوسي بقوله: « ومن المصائب التي تحل بمن استهان بالحرمات. »[64]

وجرت العادة أن يحبسوا الأملاك على المدارس، إلى جانب منح الصدقات للطلبة[65]. وقد أشارت النوازل الفقهية المحلية إلى ذلك في مواضيع متفرقة[66]. كما جاء في المصادر أن أهل إيلالن كانوا يحبسون على مدارسهم ثلث أعشار مزارعهم « مؤونة من سكنها من الطلبة، والتلاميذ، والفقهاء، والمؤذنين، المرابطين فيها لقراءة العلم. »[67] وتشير النصوص إلى مدرسة سيدي موسى بسوق السبت بأيت واسو: « حبسوا عليها ثلث عشور مزارعهم، تكون مؤونة لمن سكن فيها من الطلبة، والتلاميذ، والفقيه، ومن رابط فيها لإعلاء كلمة الله … »[68].

جرت العادة تحبيس النخل على ليلة ختم القرآن[69]، كما هو الحال في هذه النازلة: « ليأكل منه كل من حضر الختمة على وجه الصدقة والمعروف من الطلبة الملازمين للحزب، والطلبة غير الملازمين له، والحاضرين للختمة من العامة، والضيوف، والصبيان. »[70]

وفي فصل الصيف ينظم الأستاذ مع طلبته جولات في المداشر والقبائل لجمع الصدقات[71]، وتسمى هذه العادة ب »أدوال »[72]، حيث »يتلقاهم الناس بالضيافات متنقلين بين القرى »[73]. وقد زار الأستاذ سيدي محمد بن عبد الله الإلغي[74]، بمعية طلبته مدرسة تانكرت بإفران عام 1301ه/1883م، حيث »حلوا بدار الشيخ المدني الناصر، رئيس مدرسة تانكرت. »[75] والهدف من إحياء عادة « أدوال »،هو: « ترسيخ قيم التكافل الديني والاجتماعي والأمني بين القبائل. »[76]

وإذا اشتد الجوع يخرج الطلبة من المدارس لطلب الصدقات في الحقول، وقد جاء على لسان أحمد المانوزي بقوله: « وكنا نذهب أيام الاستراحة إلى البساتين لطلب الجزر، واللفت، والفول وغيرها من الخضر، مما يقتات من المداشر المجاورة لمدرسة سيدي محمد الشوشاوي، مثل تونف، وتوكيمت، وأيت عياط، وغيرها، فيساعدنا أرباب البساتين رغبة في الثواب بالإحسان إلى حملة كتاب الله المهاجرين لأجله، فإنهم لهذا الرجاء يوثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة، فإذا وجدوا طالبا على هذا الحال دلوه على أماكن جنانهم وبساتينهم، ويؤكدون على الأخذ منها، سواء في حضورهم، أو في غيبتهم، وكثيرا ما ترى الطالب يدخل إلى البستان، أو العرصة وربها غائب، فيأخذ ما أعجبه من الخضر، والفواكه، وربما يجده في البستان، أو في خارجه، فينظر إلى ما معه، فإن وجد قليلا رده، وحلف له أن يأخذ شيئا له، هذا مما امتاز به أهل السوس الأقصى من تعظيم القرءان وحملته. »[77]

ولا يخفى أن الفقهاء والطلبة كانوا يتشاجرون بينهم عند اقتسام الأموال والهدايا[78]، مما أدى إلى حدوث العداوة بنهم. ومن عادات مربيي الماشية بإلغ « أن يتصدقوا بشاة، أو شاتين على طلبة المدرسة، وكل ما تناسل منها يعود للفقيه والطلبة »[79]. كما تصدقت النساء على طلبة المدرسة الأدوزية « بمقادير من الزبدة، يتجمع منها مقدار كبير من الإدام يدخره الفقيه ويستعين به. »[80] وشائع وذائع في المناطق الجبلية أن الصدقات والهبات يحتفظ بها في المخازن الجماعية، نموذج مدرسة سيدي يعقوب بإيلالن [81].

ومازال نظام الأحباس معمول به حاليا، إذ حبس المحسنون الأراضي على مدرسة سيدي محمد النظيفي بمنطقة إغرم[82]، كما حبسوا الكتب على خزانات المدارس[83]. وتخبرنا الروايات الشفوية أنه كانت بعض النساء تتصدق بالحلوة على أطفال الكتاتيب القرآنية في القرى.[84]. ولتشجيع التمدرس بالمدارس العتيقة خصصت الوزارة الوصية منحا شهرية للطلبة المتفوقين.[85]

نستخلص مما تقدم أن الأحباس والصدقات ساهمت في إحياء العلوم الفقهية والشرعية في القرى النائية، إلى جانب توفير اللوازم الدراسية، لاسيما للطلبة الفقراء، مما مكنهم من متابعة دراستهم، والاستغناء عن التسول وممارسة الأنشطة الحرفية.

 أشكال التضامن داخل المدارس العتيقة-II

يقضي الطالب بالمدرسة غالب مرحلة الشباب للدارسة والتعلم بعد أن قضى طفولته بالكُتاب لحفظ القرآن، ولا يتم دراسته إلا وهو مشرف على الثلاثين. تحكم علاقته بالمؤسسة التعليمية التزامات وأعراف معينة، تنظم التحاقه وإقامته وعلاقته بأساتذته وبزملائه الطلبة[86].

التكافل بين فقهاء المدارس-

فرضت أوقات الضيق والشدة على فقهاء وأساتذة المدارس التعاون والتكافل، مما أدى إلى إنقاذ الطلبة من الجوع والفقر[87]. لقد طلب عبد الله البعقيلي مرة من العالم الطيب بن خالد الأغرابوئي « أن يتنازل له عن مدرسته، بسبب أنه لا يملك حتى قوت يومه، وقد دفعته الحاجة أيضاً إلى الاتصال بأحد الشرفاء السملاليين شاكياً إليه الحاجة إلى النفقة على أبنائه الطلبة، حتى لا يضيع العلم بتضييعهم، فأهداه حمارة للركوب، لقب بسببها (صاحب الحمارة). »[88]

وجرت التقاليد في زمن الجوع تسليف الطعام، حيث تسجل النصوص « أن الشيخ علي الدرقاوي ذهب إلى معدر درعة إزاء (تامانارت) لما حلت المجاعة بسوس سنة 1294ه/1877م، وذلك من أجل اقتراض الحبوب من سيدي محمد بن علي الكوسالي السملالي »[89]. كما كان عبد الرحمن بن محمد بن إبراهيم يختلف إلى إلغ كثيرا، فينزل على الأستاذ عبد الله وعلى الشيخ الإلغي خصوصا في أوقات رفع المحصولات في الصيف، إذ « كانا يكرمانه بالزرع، لأن (إيسي) قليل الخصب، وقد وقع يوما أن كان له زرع كثير، عند الإلغيين فلم يجد بهائم تحمله، فإذا ببهائم زاوية الشيخ الإلغي تهيأ للسفر، فقال للشيخ: ما هذا يا آل عبد الله بن سعيد؟ أنحتاج إلى البهائم ثم لا تدفعونها لنا؟ أم أنتم كما قال الله عز وجل (قل لو أنتم تملكون خزائن رحمة ربي إذن لأمسكتم خشية الإنفاق وكان الإنسان قتورا) ،يعني أولاد عبد الله بن سعيد فلم يزد الشيخ على أن تبسم في وجهه فقال له: لا والله لا نكون كذلك، ثم أمر الفقراء بحمل زرع الفقيه إلى بلده ببهائم الزاوية، وأخر السفر إلى أشغال الزاوية حتى رجعت البهائم. »[90]

وجرت الأعراف أن ترسل المدارس الفرعية جزءا من أعشارها وزكواتها إلى المدرسة الأم[91]. لهذا كان موسى الناصري كثير الرحلة، إذ كان يطوف على مختلف الجهات لتفقد الفروع التابعة لتامكروت لجمع « المستفادات »[92]. كما يتخذ الفقيه إزاءه مدررا يكفيه هذه المهمة في القرءان حين يقوم هو بمهمة تدريس الفنون، وبالقضاء بين الناس، وقد شارط الأستاذ سيدي محمد بن علي الكرسيفي سيدي محمد بن محمد الكثيري.[93] وكان الأستاذ يستعين بأساتذة آخرين في كتابة الألواح، مثل سيدي عبد الله بن محمد خرباش: « من الأمور ما لم يكن الوقت متسعا له فيتمم الألواح في الليل، أما أصحاب قراءة نافع فكثيرا ما يكل أمرهم إلى من يثق بهم من كبار الطلبة، وكثيرا ما يعينه في كل ذلك من يردون لزيارته من قدماء تلاميذه المتفرقين في المدارس السوسية والحوزية. »[94]

ويعد تبادل الزيارات بين الفقهاء فرصة لترسيخ التربية الروحية، وزرع محبة الله في القلوب، ونسج خيوط الأخوة، ومحاربة البدع،[95]وقد وفد الأدباء الإفرانيون على علامة(إلغ)أبي الحسن علي بن عبد الله بعدما أعرس لولده سيدي محمد، »عن إذن سيدي الطاهر ليزوروا منه. »[96]

ومن أشكال التعاون بين الأساتذة إرسال الطلبة إلى المدارس الكبرى لمتابعة دراساتهم في العلوم الشرعية،[97]إلى جانب تنظيم مواسم سنوية، حيث يجتمع فيها الفقهاء، والأساتذة، والطلبة من مختلف أنحاء المغرب، كما تعد هذه المواسم فرصة لتداول أهم القضايا الكبرى التي تتعلق بالتعليم العتيق، إلى جانب إحياء صلة الرحم، نموذج موسم تاعلات.[98]

نستنتج مما سبق أن التكافل بين الأساتذة ساهم بشكل كبير في ضمان الاستمرارية للمدارس، وعدم توقف الدراسة، لاسيما في زمن المسغبة، وعن طريق التعاون تمكن الأساتذة من خلق شبكة من العلاقات التعاونية، مما أدي إلى تقوية نفوذ الأسر العلمية بالمنطقة، وذلك عبر تنظيم لقاءات سنوية شجعت على تجديد العهد والصلة بين الفقهاء، وتثبيت الإشعاع الروحي داخل مجال القبيلة.

التكافل بين الفقيه والطلبة-

إن الوضعية الصعبة التي كان يعيشها بعض الطلبة الفقراء والمحتاجين داخل المدارس العتيقة، دفعت ببعض الأساتذة لاسيما الأغنياء منهم إلى التضامن مع هؤلاء حتى لا ينقطعوا عن الدراسة[99]. فلما بلغ سيدي إبراهيم بن أحمد الأعرج أمد التعليم دفعته أمه إلى الفقيه السيد الحنفي بن أحمد « وسلمته له وأخذه ورباه تربية الوالد للولد، فتعلم على يده ككثير من تلاميذه القرآن العظيم، ثم أخذ بيده المباركة حتى أجلسه في مجلس دراسة العلم… »[100]. كما ورد في المصادر أمثلة عديدة تشير إلى تطوع الأساتذة بتعليم أبناء الفقراء والنفقة عليهم[101]، لأن من عادة الأستاذ في تلاميذه من القيام بضعفتهم ومن تجشيمهم ميادين التفوق[102].

لقد قضى عبد الرحمن التاغرغرتي بقبيلة أندوزال « معظم حياته في تعليم أبناء الفقراء بعد الوباء الجارف لعام 1214ه/99-1800م »[103]. تسجل النصوص أن الأستاذ الحاج مسعود بن إبراهيم الوقفاوي، أخذ طلابه بحدب كبير وإكرام باد « حيث كان يحتفل بهم كل خميس، يمنحهم ذبيحة أو اثنين تشجيعا على الاستمرار والجد في الدرس(…)،كما كان يشرف على شراء ما يلزم الطلبة، ولاسيما المجتهدين منهم، هدايا تشجيعية خاصة. »[104]

وجرت العادة أن الأسر المعوزة كانت تعتمد على أبنائها في الزراعة والرعي[105]، ونادرا ما تسمح لهم بمتابعة الدراسة. أمام هذا الوضع تدخل الفقهاء لإرغام الآباء على السماح لأبنائهم بالتعلم في المدارس. فقد أشار الحضيكي إلى الشيخ أبي عبد الله محمد بن العباس، أنه مرة « ذهب مع تلامذته ل »دراز الحياكة » وأحضر ابن أحمد بن محمد بن زكري وسمع كلامه، فقال: مثل هذا لا يصلح إلا لطلب العلم، فقال ابن زكري:لا يمكنني أن أدخل نفسي في أمر إلا بموافقة أمي، فذهب الشيخ إلى أمه وقال لها: بكم يأتيك ولدك كل يوم من الدراهم؟ فعرفته فقال لها: لك ذلك عندي ما دمت حية إن شاء الله، ولدك يكون عندي يتفرغ لتعلم العلم، فقالت: على الحب والكرامة يا سيدي… »[106]

إن بعض الآباء كانوا يلجأون إلى شيخ الزاوية فيطلبون منه أن يعتني بأبنائهم، مثل « رجل طلب أبوه لبعض الأولياء أن يكون ابنه من تلاميذه فقبله ثم مات الولي قبل أن يأخذ الابن عنده، فتحير هل يطلب غيره من الأولياء، أو يكفيه الأول الذي لم يتكلم معه ولا علمه شيئاً، وخاف أن يأخذه عن غيره، أن يخرجه من حرمة الأول، وخاف إن اعتمد عليه أن تفوته صحبة الأولياء، ماذا يفعل؟ »[107]

وبديهي أن الطالب يستفيد من أخلاق الأستاذ قبل علمه، مما جعل الأستاذ في مرتبة « الأب الروحي لجميع الطلبة. »[108] وهذا ما نلاحظه في مدرسة إيمي وداي، حسب شهادة بعض الأطر[109] الذي قال: « بأن الأستاذ الطيب أباً لجميع الطلبة ». ومن العوائد أيضا أن يتدخل الأستاذ للتحكيم بين الطلبة، وتقديم النصيحة لمن يحتاجها، إلى جانب توزيع الصدقات للطلبة الفقراء والمسافرين في العواشر[110]، وكذلك تعليمهم الصنعة لضمان القوت اليومي وإنقاذهم من البطالة[111].

نستخلص مما سبق أن الأستاذ كان يعطف بشكل كبير على الطلبة الفقراء، مما منحهم فرصة للتعلم مثلهم مثل أبناء الأغنياء، كما كانت الأسر تعتمد على الشيخ في تربية أبنائها، فنتج عن ذلك علاقة متميزة بين المؤدب والتلميذ. إن صحبة الطالب للأستاذ كانت عبارة عن تأطير وتوجيه، حيث في هذه الفترة المتقدمة يتم إعداد الطالب ليصبح أستاذ الغد.  

 التكافل بين الطلبة-

تحتم ظروف المعيشة على الطلبة الغرباء التعاون والتآزر داخل المدرسة، حيث جرت العادة أن يقتسموا الأشغال، كالكنس وجلب الحطب من الغابة واستخراج الماء من البئر[112] وتحضير الطعام وطحن الشعير وإيصال الدقيق إلى بيت الخادمة وتسلم الخبز منها[113] وتسخين الوضوء[114] ورفع الأذان وإقامة الصلاة[115] وغيرها من الأعمال.

ومن عادات الطلبة في المدرسة الإلغية أنه « من طلع عليه الفجر ولم يسخن الوضوء في نوبته يغرم بسيطتين اثنين، ويعيد يوما آخر(…) وأن كل من تخلف عن خدمة معتادة في دار الأستاذ سيدي علي بن عبد الله أو في مكان الحصاد من حقول الأستاذ يغرم أيضا أربع بسيطات، والعادة أن تدور النوبة على جميع الطلبة، في ترصد كل ما يريده الأستاذ من بعث رسول، أو خدمة خاصة، ومن لم ينتدب إذا ندب الطلبة يغرم أيضا أربع بسيطات، ويعيد يوما آخر، ولكن إن عين إنسان بعينه، فإنه يذهب بعينه، ويعين ثلاثة لغسل ثياب الأستاذ مناوبة كذلك… »[116]

وكان الأستاذ يختار من بين طلبته ل »مقدم نطلبة »، حيث يكلفه بتدريس الطلبة في فترات غيابه. وتشير المصادر إلى الشيخ ابن ويسعدن، أنه كلف »طالبه محمد التامنارتي، بالسهر على شؤون رفاقه الطلبة »[117]. ومن العوائد أن يساعد الطالب أستاذه في كتابة الألواح للتلاميذ المبتدئين[118]، أو يقوم بتأديب وجلد التلاميذ المشاغبين[119]، والعادة تقتضي أن كل جيل يشرف على الجيل الذي جاء من بعده[120].

ومن العوائد أن الطلبة يطالعون لدروس الغد جماعات جماعات كل طبقة على حدة ويتناوبون على المطالعة وعلى ما يستصحبون به[121]، كما « يعينون كل طالب أن يذهب ويأتي بكذا وكذا من أعواد الحطب للقراءة على ضوئها ليلا على العادة »[122]؛ ومن عنده نوبة المطالعة « يأتي بالإدام للقنديل. »[123]

ومن الشائع والذائع أن الطلبة يجمعون فيما بينهم المال لشراء ما يخصهم من حاجيات: « فقد وقع مرة أن الفقراء الموجودين في الزاوية الإلغية جمعوا بينهم دراهم ليشتروا سكرا ليشربوا الأتاي… »[124]. كما كانوا يتقاسمون الطعام[125] والملابس والأدوات المدرسية، ويتبادلون الزيارات في المناسبات الدينية والاجتماعية[126]، وفي أيام العطل ينظمون مسابقات ثقافية وألعاب رياضية، وحلقات أدبية، لسرد الحكايات والقصص والفكاهة (حلقات بقشيش)، مثل »جمع نْشَنطِي المعروف بأسلوبه الدعابي، والتخاطب بالرموز. »[127]

لقد نتج عن التكافل بين الطلبة تقسيم العمل، والتخفيف من مشقة الأشغال اليومية، والحفاظ على النظام داخل المؤسسات التربوية والتعليمية، وتقوية روابط المحبة والألفة بين الطلبة، إلى جانب تربية الطالب على الانضباط، والاعتماد على النفس، وتحمل المسؤولية.

:خاتمة

كانت القبائل تخصص بعض أعشار محصولاتها الزراعية علاوة على أحباسها وصدقاتها لتسيير المدارس وتدبيرها، وصيانتها وإصلاحها، ودفع أجرة المدرسين، وتكاليف المبيث، ومصاريف الأكل، والشرب، واللباس، وشراء الكتب الدراسية، وكرائها لنسخها. وبفضل التكافل والتضامن استطاعت المدارس أن تؤدي أدوارها الدينية والدنيوية، حيث استقبلت وفودا من طلاب العلم من مختلف المناطق، كما ساهمت في نشر حفظ القرآن الكريم والتعاليم الدينية، واضطلعت كذلك بدور التكوين في العلوم اللغوية، وعلوم القرآن، والفقه، والحديث، وسائر العلوم الشرعية، وهكذا ازدادت أهميتها العلمية والدينية، وأثرت في الحياة العامة للسوسيين.

خلاصة الأمر: بواسطة التكافل نجحت القبائل في توفير الإمكانات والوسائل التي ستساعد المدارس على تحقيق وظائفها وأدوارها، إلى جانب ضمان توفر ظروف إقامة الطلاب والأساتيذ واستقرارهم، وكذا توفير أجواء التلقي والتفرغ للعلم والتعلم.

 

[1]  أحمد بوجداد، السياسة التعليمية للحماية الاسبانية بالمنطقة الخليفية سابقا، رسالة دكتوراه في القانون العام، جامعة محمد الخامس، كلية العلوم الاقتصادية والقانونية، الرباط، 1996، ص 7 – 8. (رسالة مرقونة).

[2]  محمد المختار السوسي، سوس العالمة، طبع بمطبعة فضالة، المحمدية، المغرب الأقصى، عام 1380/1960م، ص 154.

[3]  المهدي السعيدي، المدارس العتيقة وإشعاعها الأدبي والعلمي بالمغرب المدرسة الإلغية بسوس نموذجا، منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، المملكة المغربية، 1427-2006، ص 118.

[4]  محمد العثماني، ألواح جزولة والتشريع الإسلامي، دراسة لأعراف قبائل سوس في ضوء التشريع الإسلامي، منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، 1425-2004، ص ص 76 و 77.

[5]  محمد المختار السوسي، المعسول، مطبعة النجاح الدار البيضاء، 1380-1961، ج 3، ص 304.

[6]  نفسه، ج 17، ص 26.

[7]  المدارس العتيقة وإشعاعها الأدبي، ص 71.

[8]  المعسول، ج 3، ص 278.

[9]  نفسه، ج 1، ص 165.

[10]  سوس العالمة، ص 121.

[11]  المدارس العتيقة وإشعاعها الأدبي، ص 47.

[12]  محمد حجي، مادة »التهالي عبد الله »، معلمة المغرب، من إنتاج الجمعية المغربية للتأليف والترجمة والنشر، نشر مطابع سلا، 1415-1995، ع 8، ص 2602.

[13]  محمد بن مسعود البونعماني، جريدة السعادة، 9-8-1938.

[14]  المعسول، ج 1، ص 156.

[15]  رواية شفوية للسيد عبد القادر لمانت، مندوب وزارة الأوقاف بتارودانت، بتاريخ 13-06-2019.

[16]  نفسه.

[17]  نفسه.

[18]  أحمد البوزيدي، التاريخ الاجتماعي لدرعة (مطلع القرن 17 مطلع القرن 20) دراسة في الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية من خلال الوثائق المحلية، آفاق متوسطية، 1994، ص 191.

[19]  محمد المختار السوسي، خلال جزولة، تطوان، المغرب، ج 4، ص 149.

[20]  أجوبة السكتاني: المسألة 22 من باب مسائل الحبس والصدقة. تاريخ الأوقاف الإسلامية بالمغرب، ج 2، ص 72.

[21]  تقع أمام الباب الغربي للجامع، وتعد من أهم مدارس المدينة، تمتعت باهتمام وتقدير أبناء المدينة، يزخر مسجدها بعدة كراسي علمية، منها كرسي المهدي محيي هذه المدينة. انظر: محمد حجي، « ظروف عيش الأساتذة والطلبة في عهد السعديين، » مجلة كلية الآداب بالرباط، العدد 1 يناير، 1977، ص 55. محمد المنوني، « الخزائن العلمية بمدينة تارودانت وما إليها »، مجلة دراسات، العدد 7، كلية الآداب بأكادير، ص 21.

[22]  خلال جزولة، ج 3، ص 186.

[23]  تستخرج من جلود المعز والبقر.

[24]  رواية شفوية للسيد إبراهيم لهنود، إمام مسجد أمسكاو بالأخصاص. نقلاً عن: محمد أدونيس، التراث الديني بلخصاص، ص 35.

[25]  رواية شفوية للسيد الحبيب الدرقاوي، أستاذ جامعي بملحقة كلية الشريعة بتارودانت.

[26]  رواية شفوية للسيد عبد القادر لمانت، مندوب وزارة الأوقاف بتارودانت، بتاريخ 13-06-2019.

[27]  مصطلح الشرط قديم في المغرب، كقدمه في المشرق، ويطلق عليه أحيانا (المشارطة) إيماء إلى مبادلة شروط بشروط بين الإمام والجماعة، كما يطلق عليه:الحضار، والإحضار. انظر: محمد جميل، نظام الشرط في المساجد والمدارس التاريخ والتأصيل وأفاق الاستمرار، بحث مقدم للدورة السابعة والعشرين للأمانة العامة للمجلس العلمي الأعلى، المجلس الأعلى الأمانة العامة، المملكة المغربية ص 8.

[28]  يقصد بها نصيب معلوم من المواد الفلاحية، تعاهدت القبائل على دفعه للمدرسة كل سنة، لتغطية نفقات عيش الطلباء والفقهاء، وتيسير الأسباب التحصيل فيها. انظر: عمر الساحلي، المعهد الإسلامي بتارودانت والمدارس العلمية العتيقة بسوس، دار النشر المغربية، الدار البيضاء، 1990، ج 1، ص 164.

[29]  محمد الحضيكي، طبقات الحضيكي، تقديم وتحقيق:أحمد بومزكو، مطبعة النجاح الجديدة الدار البيضاء، الطبعة الأولى 1427-2006، ج 2، ص 477.

[30]  رواية شفوية للسيد محمد بوبلي، أستاذ متقاعد، وعضو المجلس العلمي المحلي بتارودانت، بتاريخ 13-06-2019.

[31]  محمد المختار السوسي، مدارس سوس العتيقة نظامها – أساتذتها، مؤسسة التغليف والطباعة والنشر والتوزيع للشمال، طنجة، المغرب، الطبعة الأولى 1407-1987، ص 55 – 56.

[32]  المعسول، ج 13، ص 26.

[33]  محمد الإكراري، روضة الأفنان في وفيات الأعيان وأخبار العين وتخطيط ما فيها من عجيب البنيان، تحقيق: حميد أنوش، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير، الطبعة الأولى، 1998، ص 207.

[34]  رواية شفوية للأستاذ العلامة أحمد اليوربوعي، فقيه ومشرف مدرسة المسجد الكبير العتيقة بحي تراست، وعضو الرابطة المحمدية للعلماء بعمالة إنزكان أيت ملول، بتاريخ 07/07/2018.

[35]  رواية شفوية للسيد الحبيب الدرقاوي، أستاذ جامعي بملحقة كلية الشريعة بتارودانت.

[36]  المعسول، ج 5، ص 225.

[37]  المحفوظ أسمهر، مبارك أيت عدي، حسن رامو، « التمويل القبلي للمدارس العتيقة وتحولاته مدرسة سيدي يعقوب بإيلالن نموذجا »، المدارس العتيقة دور القبائل في التدبير والتمويل، تنسيق: محمد أيت حمزة، مبارك أيت عدي، المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، مطبعة المعارف الجديدة، 2015، ص 17.

[38]  أخبار سيدي إبراهيم الماسي من تاريخ سوس في القرن التاسع عشر، النص الأمازيغي، مع ترجمات إلى العربية والفرنسية والإنجليزية، منشورات المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، الطبعة الأولى، 1425-2004، ص 59.

[39] المعسول، ج 3، ص 305.

[40]  سوس العالمة، ص 25.

[41]  مصطفى ناعمي، مادة »إلغ »، معلمة المغرب، ع 2، ط 1410-1989، ص 643.

[42]  محمد أيت الحاج، مادة »ألما »، معلمة المغرب، ع 2، ص 650.

[43]  المعسول، ج 1، ص 168.

[44]  نفسه.

[45]  المعسول، ج 1، ص ص 165 – 168.

[46]  حسن العبادي، فقه النوازل في سوس، قضايا وأعلام من القرن التاسع إلى نهاية القرن الرابع عشر الهجري، مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء، 1420-1999، ص ص 301 و 302.

[47]  رواية شفوية للسيد محمد بوبلي، أستاذ متقاعد، وعضو المجلس العلمي المحلي بتارودانت، بتاريخ 13-06-2019. رواية شفوية للسيد الحبيب الدرقاوي، أستاذ جامعي بملحقة كلية الشريعة بتارودانت.

[48]  نفسه.

[49]  محمد التجكاني، الإحسان الإلزامي في الإسلام وتطبيقاته في المغرب، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، المملكة المغربية، 1410-1990، ص 550.

[50]  نفسه، ص 248.

[51]  خلال جزولة، ج 4، ص 20.

[52]  أسمهر، أيت عدي، رامو، « التمويل القبلي للمدارس العتيقة وتحولاته مدرسة سيدي يعقوب بإيلالن نموذجا »، المدارس العتيقة بالمغرب، ص 27.

[53]  رواية شفوية للأستاذ العلامة أحمد اليوربوعي، فقيه ومشرف مدرسة المسجد الكبير العتيقة بحي تراست،وعضو الرابطة المحمدية للعلماء  بعمالة إنزكان أيت ملول، بتاريخ 07/07/2018.

[54]  يهيء من السميد أو الدقيق المفتول واللحم والخضر. أشار المؤرخ شارل أندري جوليان  Ch. A. Julien إلى أن المزارعين (البربر) في الشمال الإفريقي كانوا يأكلون الكسكس منذ العصر القديم. ووصفته المصادر بطعام الفقراء، قال عنه الوزان: « أما كسكسو المستضعفين فهو « البركوس »، وهو كثير الاستعمال خصوصا في جنوب المغرب، حيث يعرف بالبركوكش، ويندرج ضمن الأطعمة الشعبية. » انظر:

Ch. A. Julien, Histoire de l’Afrique du Nord, T1, Paris, 1964, P. 57.

الحسن الوزان، وصف إفريقيا، ترجمة عن الفرنسية:محمد حجي ومحمد الأخضر، منشورات الجمعية المغربية للتأليف والترجمة والنشر، دار الغرب الإسلامي، الطبعة الثانية، 1983، ج 1، ص 260.

[55]  سوس العالمة، 154

[56]  عمر أفا والحسين أفا، قبيلة مسكينة في سوس غرب الأطلس الكبير بوابة سوس، الطبعة الأولى، 2017، ص 201.

[57]  نفسه، ص 203.

[58]  خلال جزولة، ج 3، ص 183.

[59]  المعسول، ج 9، ص 130. ج 10، ص 161.

[60]  المعسول، ج 14، ص 219.

[61]  رواية شفوية للسيد محمد بوبلي، أستاذ متقاعد، وعضو المجلس العلمي المحلي بتارودانت، بتاريخ 13-06-2019.

[62]  نفسه.

[63]  فقه النوازل في سوس، ص 106.

[64] المعسول، ج 3، ص 305.

[65]  أسمهر، أيت عدي، رامو، « التمويل القبلي للمدارس العتيقة وتحولاته، مدرسة سيدي يعقوب بإيلالن نموذجا »، المدارس العتيقة بالمغرب، ص ص 20 – 26.

[66]  أجوبة السكتاني: المسألة 18 من باب مسائل الصدقات.

[67]  تاريخ قبائل هلالة، ص 255.

[68]   نفسه، ص 258.

[69]  المجموعة الفقهية في الفتاوى السوسية، ص 117 – 118.

[70]  الأجوبة العباسية: المسألة 41 من مسائل الأحباس والمياه والموات.

[71]  رواية شفوية للأستاذ العلامة أحمد اليوربوعي، فقيه ومشرف مدرسة المسجد الكبير العتيقة بحي تراست،وعضو الرابطة المحمدية للعلماء  بعمالة إنزكان أيت ملول، بتاريخ 07/07/2018.

[72]  سامي – التوفيق، مادة « أدوال »، معلمة المغرب، ع 1، ط 1410-1989، ص 285. حمام، « بعض مظاهر التضامن والتكافل الاجتماعي بواحات جنوب شرق المغرب وادي دادس نموذجا، » وقفات في تاريخ المغرب، ص 163 – 164.

[73]  المعسول، ج 6، ص 191.

[74]  المعسول، ج 1، ص 160 وما بعدها.

[75]  قال فيه المختار السوسي: « هذا إمام كبير، وشيخ عظيم، كان له في (جزولة) نحو ثلاثين سنة مقام عظيم عند جميع الناس عامتهم وخاصتهم. انظر: نفسه: ج 10، ص 39.

[76]  رواية شفوية للأستاذ العلامة أحمد اليوربوعي، فقيه ومشرف مدرسة المسجد الكبير العتيقة بحي تراست،وعضو الرابطة المحمدية للعلماء  بعمالة إنزكان أيت ملول، بتاريخ 07/07/2018.

[77]  المعسول، ج 3، ص 275.

[78]  محمد أمزيان، « النظام التربوي للمدارس العلمية العتيقة بين الأمس واليوم »، مدينة تزنيت وباديتها في الذاكرة التاريخية والمجال والثقافة، أعمال الأيام الدراسية 12 – 13 – 14 نونبر 1993، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير، 1996، ص 350.

[79]  رواية شفوية للسيد الحبيب الدرقاوي، أستاذ جامعي بملحقة كلية الشريعة بتارودانت.

[80]  عمر أفا، مادة »أدوز(المدرسة) »، معلمة المغرب، ع 1، ص 287.

[81]  أسمهر، أيت عدي، رامو، « التمويل القبلي للمدارس العتيقة وتحولاته مدرسة سيدي يعقوب بإيلالن نموذجا، » ص 22.

[82]  رواية شفوية للسيد عبد القادر لمانت، مندوب وزارة الأوقاف بتارودانت، بتاريخ 13-06-2019.

[83]  رواية شفوية للسيد محمد بوبلي، أستاذ متقاعد، وعضو المجلس العلمي المحلي بتارودانت، بتاريخ 13-06-2019.

[84]  رواية شفوية للسيد عبد القادر لمانت، مندوب وزارة الأوقاف بتارودانت، بتاريخ 13-06-2019.

[85]  نفسه.

[86]  المدارس العتيقة وإشعاعها الأدبي والعلمي بالمغرب، ص 242.

[87]  طبقات الحضيكي، ج 1، ص 117.

[88]  المعسول، ج 11، ص ص  143 – 144.

[89]  محمد المختار السوسي، الترياق المداوي في أخبار الشيخ سيدي الحاج علي السوسي الدرقاوي، المطبعة المهدية، 1380-1960، تطوان، المغرب، ص ص 10 – 11.

[90]  المعسول، ج 9، ص 154.

[91]  رواية شفوية للسيد الحبيب الدرقاوي، أستاذ جامعي بملحقة كلية الشريعة بتارودانت.

[92]  أحمد عمالك، مادة »الناصري موسى »، معلمة المغرب، ع 22، ط 1426-2005، ص 7398.

[93]  المعسول، ج 9، ص 256.

[94]  نفسه، ج 14، ص 216.

[95]  رواية شفوية للأستاذ العلامة أحمد اليوربوعي، فقيه ومشرف مدرسة المسجد الكبير العتيقة بحي تراست، وعضو الرابطة المحمدية للعلماء بعمالة إنزكان أيت ملول، بتاريخ 07/07/2018.

[96]  المعسول، ج 10، ص 108.

[97]  رواية شفوية للسيد محمد بوبلي، أستاذ متقاعد، وعضو المجلس العلمي المحلي بتارودانت، بتاريخ 13-06-2019.

[98]  رواية شفوية للسيد محمد بوبلي، أستاذ متقاعد، وعضو المجلس العلمي المحلي بتارودانت، بتاريخ 13-06-2019.

[99]  المعسول، ج 11، ص 309.

[100]  نفسه، ج 6، ص 232.

[101]  نفسه، ج 11، ص 309.

[102]  نفسه، ج 12، ص 69.

[103]  نفسه، ج 18، ص 224.

[104]  نفسه، ج 3، ص 66.

[105]  محمد أمزيان، « النظام التربوي للمدارس العلمية »، مدينة تزنيت وباديتها، ص 339. الطيب عمري، « ظاهرة الرسوب المدرسي لدى الطفل القروي ببادية تزنيت »، مدينة تزنيت وباديتها، ص 303.

[106]  طبقات الحضيكي، ج 1، ص 27 – 28.

[107]  أحمد الدرعي، الأجوبة الناصرية، مكتبة جامعة الملك سعود، قسم المخطوطات، رقم 7633، ورقة 85 أ.

[108]  رواية شفوية للسيد محمد بوبلي، أستاذ متقاعد، وعضو المجلس العلمي المحلي بتارودانت، بتاريخ 13-06-2019.

[109]  نفسه.

[110]  رواية شفوية للسيد الحبيب الدرقاوي، أستاذ جامعي بملحقة كلية الشريعة بتارودانت.

[111]  المعسول، ج 15، ص 132. ج 18، ص 45.

[112]  رواية شفوية للسيد علي بنكاو، 60 سنة، نقلا عن:محمد أدونيس، التراث الديني بلخصاص الوضعية الراهنة وآفاق التأهيل(بلدية لخصاص وجماعة سيدي مبارك نموذجا)، بحث لنيل شهادة الماستر، الموسم الجامعي، 2008-2009، ص 67.

[113]  أسمهر، أيت عدي، رامو، « التمويل القبلي للمدارس العتيقة وتحولاته، مدرسة سيدي يعقوب بإيلالن نموذجا »، المدارس العتيقة بالمغرب، ص 24.

[114]  محمد المختار السوسي، منية المتطلعين إلى من في الزاوية الإلغية من الفقراء المنقطعين، مطبعة المهدية، تطوان، 1961، ص 38.

[115]  رواية شفوية للسيد علي بنكاو، 60 سنة، نقلا عن:محمد أدونيس، التراث الديني، بلخصاص، ص 67.

[116]  المعسول، ج 10، ص ص 154 – 155.

[117]  محمد حجي، مادة »محمد التامنارتي بن أحمد »، معلمة المغرب، ع 7، ط 1415-1995، ص 2200.

[118]  رواية شفوية للسيد محمد بوبلي، أستاذ متقاعد، وعضو المجلس العلمي المحلي بتارودانت، بتاريخ 13-06-2019.

[119]  رواية شفوية للسيد علي بنكاو، 60 سنة، نقلا عن:محمد أدونيس، التراث الديني، بلخصاص، ص 67.

[120]  رواية شفوية للسيد الحبيب الدرقاوي، أستاذ جامعي بملحقة كلية الشريعة بتارودانت.

[121]  المعسول، ج 13، ص 16.

[122]  نفسه، ج 12، ص 220.

[123]  نفسه، ص 221.

[124]  منية المتطلعين، ص 69.

[125]  المعسول، ج 12، ص 262.

[126]  رواية شفوية للسيد الحبيب الدرقاوي، أستاذ جامعي بملحقة كلية الشريعة بتارودانت.

[127]  يستعمل الطلبة رموزا وشفرات، مستقاة من القرآن الكريم، وباقي العلوم المعتمدة ضمن مقرراتهم الدراسية. رواية شفوية للسيد علي بنكاو، 60 سنة، نقلا عن:محمد أدونيس، التراث الديني، بلخصاص، ص 60 وما بعدها.


Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.