محمد المختار السوسي وتجربة التعليم العتيق من خلال الأرشيف الديبلوماسي بنانط (1930-1937)

        رشــيـــد أثـــر رحمة اللــه/ طالب بـــاحث في دكتــــوراه الجنوب المغربي وإفريقيا تاريخ-  جامعة ابن زهر أكادير

مقدمـــة:  لعب الجنوب المغربي خلال تاريخه الطويل، دورا مهما في بناء الهوية المغربية، وأسهم في هذا البناء ثُلة من العلماء عبر دينامية طويلة، امتدت من العصر الوسيط إلى الفترة المعاصرة. لم يكن العلماء بالمغرب، وتحديدا في سوس، يعيشون على هامش التاريخ، ولم يكن حضورهم ثانويا، بل كانوا دائما يتمتعون بنفوذ يضفي المشروعية أثناء الكثير من التحولات السياسية. لقد تميزت المدارس العلمية العتيقة والزوايا، بكونها مؤسسات تتمتع بسلطة علمية ودينية وأخلاقية، وتحتكر النفوذ الرمزي في البوادي والمدن. وهذا ما جعل الكثير من شيوخ العلم يؤثرون في الأحداث البارزة، سواء أثناء فترات عدم الاستقرار السياسي أم أثناء مواجهة التدخل الأوروبي.

تمثل فترة الحماية (1912-1956) مرحلة مهمة من تاريخ المغرب المعاصر، خاصة وأنها لاتزال تؤثر في التاريخ الحاضر في مختلف المجالات. فأغلب الهياكل الإدارية والاقتصادية والسياسية للدولة الحالية، شُيدت أثناء تنفيذ المشروع الاستعماري بالمغرب. كما أن البُنى الاجتماعية والثقافية التقليدية الموروثة تعرضت لاهتزاز كبير أثناء لحظة الاحتكاك التاريخي والحضاري المباشر مع الأوربي المحتل. فأفرزت ازدواجيةً في الثقافة المغربية تجمع بين الأصالة والمعاصرة، ويشكل النظام التعليمي نموذجا صارخا لهذه الإزدواجية التي لاتزال تفرض نفسها إلى اليوم.

لقد شكل التعليم ميدان الصراع الثقافي والسياسي بين رواد الإدارة الاستعمارية والنخب المثقفة بالمغرب. فبعد نجاح المستعمِر في فرض سيطرته على المجال الترابي إلى حدود الثلاثينيات، شرع رواد السياسة الاستعمارية في تكريس الهيمنة على الإنسان. فقد استحدث ليوطي  (Lyautey)(1912-1925) نظاما تعليميا عصريا يخدم مصالح الفرنسيين والمتعاونين المغاربة، ويكرس الهيمنة الثقافية الفرنسية على حساب الهوية الثقافية المغربية.

جَسَّد محمد المختار السوسي ظاهرة ثقافية لمثقف عضوي دافع عن مقومات الهوية المغربية، حيث ناهض المشروع الاستعماري بطرق ووسائل مختلفة أهمها « التعليم »، وشارك زملاءه من رواد الحركة الوطنية في نشر العلم والتوعية عبر التربية والتعليم. وتبعا لذلك، مثل مساره التربوي تجربة مهمة في فترة الحماية، من شأن البحث فيها المساهمة في إبراز التجارب الفردية الثقافية والجماعية في مواجهة المستعمر. وهذا يعني بالنسبة للباحث تجاوز مقاربة الفترة الكولونيالية من زاوية تتجنب النظرة الأحادية للتاريخ. ومن أجل ولوج البحث والتحري التاريخي حول التعليم الديني زمن الاستعمار، آثرنا في هذا المقال تناول الموضوع من زاوية منهجية. تنطلق من الأرشيف الديبلوماسي بنانط Nantes)) كمصدر وموضوع للبحث، ضمن مسافة نقاش متداخل، يجمع بين ما تقدمه الوثيقة الأجنبية ومصادر تاريخية أخرى للباحث أثناء مقاربة الحدث التاريخي. الأمر هنا يهم توسيع القاعدة المصدرية – مقارعة الأرشيف الفرنسي بالمصادر المحلية المكتوبة – والوقوف على خلفيات الزمن السياسي المحرك لدينامية الفعل الثقافي والاجتماعي.

      المقال محاولة لمقاربة موضوع تجربة محمد المختار السوسي في التعليم من 1930 إلى 1937. تعتمد الإشكالية على توظيف منهج تاريخي استقرائي، ينطلق من الخاص إلى العام. ستأخذ البداية بعين الاعتبار دراسة الظاهرة وفق سيرورتها التاريخية بالربط بين أحداث المرحلة مع تاريخ المغرب الطويل. في حين يفرض فهم تمثلات الأرشيف، اعتماد آليات محددة تساعد على قراءة أبعاد النظرة الأوربية حول ثقافة البلد المستعمَر.

 محمد المختار السوسي وتجربة التعليم التقليدي (1930-1937) – 1

سنتجاوز في هذه القراءة إدراج مدخل مفاهيمي والتوسع في السيرة، كما هي العادة في البيوغرافيات التاريخية[1]، والتي تبدأ عادة بالولادة وظروف النشأة، وأهم الإنجازات إلى حين الوفاة. سنركز على سيرة موضوعية محددة، تتبع السوسي بعد اختياره مدينة الحمراء ومزاولته التدريس بمدرسة الرميلة كما يبين ذلك أرشيف فترة (1930-1937)، مع تسليط الضوء على الأحداث الكبرى؛ لكن هذا لا يعني تجاوز مرحلة النشأة في سوس، لأن أهميتها تستدعي العودة إليها دون التوسع فيها. خلال تصفحنا الكمي لأرشيف المرحلة، نشير بأن السنة الأبرز من حيث الكم الوثائقي هي سنة 1937م، والتي تمثل حدث النفي إلى إِلْغْ بسوس، وهي كذلك حدث الأزمة بفعل المواجهة الكبيرة في مراكش بين الأهالي والإدارة الفرنسية، بسبب تدهور الأوضاع الاجتماعية وهذا يتقاطع مع أحداث أخرى عمت المغرب المحتل عامة. كل هذا يجعل من سنة 1937 حدثا مؤسسا بامتياز. من الناحية المنهجية، يدفع الانطلاق من الحدث المؤسس،  ضرورة التحري في الدوافع المحركة للسوسي  قبل الوصول والاستقرار بمراكش بما يسمح للباحث « بإعادة النظر في ثنائية الحدث والبنية »[2]. ومن أجل فهم البنيات المؤسسة للتعليم التقليدي وسيرورة الأحداث المؤثرة بالمدينة ومستوى حضورها في ذاكرة الفاعلين، نرى أهمية إستشكال الموضوع والأخذ بعين الاعتبار عدم الفصل الحاد بين تسلسل الأحداث والبنيات الاجتماعية والسياسية على حد تعبير دانييل ريفي [3]. ومن تمة نقترح الأسئلة التالية:

لماذا فضل محمد المختار السوسي التفرغ للتعليم ؟-

لماذا اختار محمد المختار السوسي مدينة مراكش؟-

 وكيف واجه الإداريون الفرنسيون التعليم الذي أسسه ؟-

تفرض هذه الأسئلة ضرورة وضع الظاهرة في إطار تاريخي لا يحصرها في اللحظة الاستعمارية، ولا في مجال مدينة مراكش المحدد، ولا يركز على الأحداث السياسية فقط، وذلك بالرجوع إلى ما قبل 1930م، وبالضبط إلى سوس وتربته الخصبة التي تنبت العلماء « والصالحين كما تنبت الأرض البقول »[4] على حد تعبير أبوزيد عبد الرحمان التمنارتي صاحب الفوائد الجمة. لهذا لابد من العودة إلى سوس، حيث مجال النشأة الأولى[5]، من خلال تتبع مرحلة تعلم محمد المختار السوسي بين مدارس سوس، ومعاهد مراكش وفاس، قبل الاستقرار النهائي بمدينة مراكش لمباشرة مشروعه التربوي والتعليمي. ثم بعدها إبراز بداية الصراع مع الإدارة الفرنسية بعد تبني العمل التربوي والتعليمي في مدرسة الرميلة وصولا إلى النفي خارج المدينة.

أ- رحلة التعلم بين سوس وفاس

نشأ محمد المختار السوسي بمجال جزولة، في كنف أسرة جمعت بين مراتب العلم وجاه التصوف[6]، وقد ساعده هذا منذ نعومة أظافره على تعلم الأبجديات الأولى في اللغة العربية والدين الإسلامي من الأسرة العالمة، ثم بعدها على يد ثلة من الشيوخ البارزين[7] في المدرسة الإلغية[8]، وغيرها. وقد ظلت هذه المدارس – إلى جانب دورها في تلقين علوم الدين واللغة – وفية للأعراف القبلية الأمازيغية عبر مسار تاريخي طويل، وأسهمت منذ تأسيس أول مدرسة بالغرب الإسلامي وهي مدرسة أكلو في القرن الخامس[9]، ببروز أسر علمية عريقة مثل الكرسيفيين، التمنارتيين، الأدوزيين، الإلْغيين، التمليين وغيرهم؛ وتحولت إلى منارات العلم العربي وتخرج منها فطاحل العلماء بسوس العالمة والمغرب؛ كل هذا له نصيبه في بناء شخصية محمد المختار الأولى، وفي جعله متشبعا بقيم ومبادئ التعليم التقليدي.

بعد استكمال الدراسة ببلاد جزولة، انتقل محمد المختار إلى مدن مراكش  وفاس ثم الرباط، للنهل من معين عدد من شيوخ العلم البارزين بالمغرب آنذاك، سواء من الذين يحاضرون بجامع ابن يوسف بمراكش، أو بجامع القرويين في فاس. وكان لهم الفضل في صقل فكره وفي انفتاحه على الأفكار الجديدة أمثال أفكار أبي شعب الدكالي، محمد بن العربي العلوي، محمد الحجوي، محمد بن جعفر الكتاني، محمد السايح الرباطي وغيرهم. خلال هذه الفترة، سيستقطب هو وزملائه في القرويين الأفكار الجديدة لدعاة النهضة العربية في المشرق، خاصة منها التي تدعو إلى تدارك التأخر الفكري والحضاري عن طريق إصلاح التعليم، وسيقرر بعدها العودة إلى مراكش، وفيها سيؤسس مدرسته مع الرعيل الأول من الطلبة الذين سينشئون بالمدينة النواة الأولى للحركة الوطنية.

  ب- مزاولة التدريس بمراكش

        اختار السوسي إذن بعد عودته واستقراره بمراكش الإنخراط في سلك التدريس، وقد أشار في هذا الصدد: « عقدت العزم على إمضاء بقية عمري في المعارف وبثها »[10]. اختيارُه لِطريق التربية والتعليم لا يمكن أن يفسرَ بدور البيئة السوسية فقط، ولكن لابد من ربطه بسياق الحماية، خاصة بعد فشل المغاربة في الخيار المسلح ضد الاحتلال الاستعماري. ذلك الأمر جعل التعليم بمثابة مشروع جديد لتغيير أشكال المواجهة ضد الطرف المهيمن[11]؛ هذه المبادرة تقاسمها مع كثير من زملاءه الوطنيين الذين شاركهم نفس المعين العلمي التقليدي بجامع القرويين، ونفس التأثير السلفي، ونفس الدعوة إلى تجديد مناهج التعليم الديني على غرار النموذج المصري والتونسي لتدارك التخلف الفكري. أكثر من ذلك، فإن رواد الاتجاه الذي اعتبر التعليم وسيلة من وسائل النهضة وسلاحاً لمواجهة الاستعمار ومخططاته، سيحظى بالأولوية والدعم خلال الثلاثينيات، خاصة بالمدن الكبرى. بالنسبة للسوسي ستكون مدينة مراكش الملاذ الأخير والفضاء الأمثل للعمل على تصريف ذخيرته العلمية واستعراض الأفكار والمبادئ الوطنية بين الطلبة والمريدين، وفي نفس الوقت، مواجهة المستعمِر بأسلوب جديد هو سلاح التربية والتعليم. بغض النظر عن هذه الأسباب، نشير إلى عوامل أخرى لها أهميتها في تفضيل السوسي المدينة الحمراء دون غيرها من مدن المغرب، منها العامل الديني المرتبط بالـتأثير الدرقاوي بفعل وجود زاوية أبيه[12] بالرميلة وتوافد بعض المريدين إليها. وهذا يعود بنا إلى ما سبق وأن أشار إليه العروي في معرض حديثه عن وظائف الزوايا المعروفة في المغرب، ويقول: « الزاوية هي مركز للتعليم وشيخها عالم »[13]، ونلاحظ بأن هذا التوصيف، ينطبق على الأدوار التي كانت تقوم بها الزاوية الناصرية في الماضي بتامكروت، وسوس، والتي كانت تعتمد وظيفة التربية والتعليم، كما ينطبق على الزاوية الدرقاوية والمدرسة الإلغية بمجال قبيلة أيت عبد الله أوسعيد في السوس الأقصى[14]، حيث يتداخل دور الزوايا مع دور المدارس العتيقة في التربية والتعليم.

ج–  الصدام المباشر مع المراقبين الفرنسيين

بعد الاستقرار بمراكش أواخر سنة 1929، لم تمض حسب قول السوسي إلا « سنة في مراكش حتى تمهدت تلك الطريق (…) وقَدَّمَتْنِي الأقدار أستاذا »[15]. بعد اختياره لطريق العلم والتدريس، وتوافد الكثير من الطلبة عليه، سيبدأ الصراع مع الإدارة الفرنسية بالمدينة، حيث شرع موظفو الاستعلامات بتوثيق المعلومات حول أنشطته. بالعودة إلى أرشيف المرحلة، يسجل المراقبون في الصفحات الأولى معلومة استخبارية[16] مهمة تؤكد بأن محمد المختار السوسي اجتمع مع بعض الأعيان بتاريخ 19 فبراير 1930م بمراكش، وخلال اللقاء تم الاتفاق على وضع اللبنة الأولى لمدرسة حرة بالمدينة الحمراء، سيكون دورها الأساس هو تعليم أبناء المدينة التعليم الإسلامي، على غرار مدن أخرى مثل تطوان، فاس، سلا، وغيرها، وسيشرف عليها الفقيه محمد المختار السوسي.

 بعد مدة وجيزة، تشير تقارير المراقبين بأن المدرسة بزاوية الرميلة هي المدرسة المقصودة، حيث أصبحت تستقطب عددا مهما من الطلبة، داخل وخارج المدينة، وأغلبهم أبناء الفقراء وأبناء التجار والأعيان. يشير محمد المختار السوسي بأن المدرسة برزت بشكل كبير، وبدأ إشعاعها العلمي والتربوي يظهر للجميع في مراكش وأحوازها حتى « تسامع الناس بهذا الأمر وشكروه »[17]، بفضل اعتمادها طرق التدريس التي تتوخى التدرج في التلقين، مع الجمع بين ما كان متبعا في سوس وبين ما عاينه السوسي في فاس والرباط. ويرتكز البرنامج الدراسي على »ثلاثة مقومات متكاملة هي: العقيدة الإسلامية، واللغة العربية، والشعور الوطني[18]. » أثناء الانطلاقة الفعلية للمدرسة وتوافد الكثير من المغاربة إليها، سارعت كثير من التقارير والمراسلات الإدارية اللاحقة في إظهار لغة إدارية تضم كل أشكال التوجس من أهداف السوسي وطلبته. وقد زاد المعارضون من الإداريين الفرنسيين   والمتعاونين مع الباشا الكلاوي، في إظهار المزيد من التوجس وعدم الثقة ثم التحريض ضدها؛ الأمر الذي تصاعد أكثر خلال تجدد الاحتجاجات بالمدينة الحمراء[19]، حيث ألح الجميع على اعتماد كافة الطرق للحد من أنشطة المدرسة.

في خضم التوتر السائد، أصبح التعليم العتيق بالمدينة في قفص الاتهام، لأنه اعْتُبِرَ المحرض الأول في زعزعة الهدوء وقلب الأحداث، وتهديد الأمن بالمدينة. الأمر الذي سيدفع لمواجهة غير متكافئة بين المراقبين ومدرسة محمد المختار السوسي. وقد اعتمد المراقبون وسائل زجرية متعددة غير مباشرة ثم مباشرة، لإخضاع السوسي ومدارسه بمراكش، ويمكن التمييز فيها بين ثلاثة أشكال هي: المراقبة القانونية، الإغراء، النفي.

            الشكل الأول- المراقبة القانونية   

تظهر مراسلة من قائد الشؤون الإدارية بمراكش كوجي [20]، بتاريخ 16-01-1934 إلى الإقامة العامة بالرباط، توجسا ملفتا من أنشطة محمد المختار السوسي، حيث ينبــه فيها بعدم احترام المدارس التي يشرف عليها للمعايير القانونية التي تفرضها الدولة الحامية والمخزن الشريف. وبعد هذه المراسلة، توصلت الإدارة الجهوية بالمدينة بالضوء الأخضر لفرض نوع من الضغط والحصار القانوني على محمد المختارالسوسي.

 يميل الخطاب في المراسلات اللاحقة في اتجاه المزيد من الضغط على المدرسة، ومنها المراسلة الخاصة بظهير تنظيم المدارس العتيقة[21] سنة 1935، والتي أشار فيها كوجي باستقباله السوسي في مكتبه، وتقديمه له شروط التدريس حسب الظهير؛ و نجد رسالة أخرى[22] يطالبه مرة أخرى بجرد أنشطة المدرسة والبرامج التي يتم تدريسها، ثم عدد المدرسين وأسمائهم، فضلا عن عدد الطلبة المتمدرسين والمناطق التي ينحدرون منها. تعددت إذن أشكال المراقبة التي فرضتها الإقامة الجهوية بقيادة الجنرال دولوسطال على المدارس الوطنية. ويقول السوسي في هذا الصدد « صارت الحكومة تتبعني وتجس نبضي فينة بعد فينة »[23]، وهذا ما دفعه إلى نفي كونها مدارس علمية، وأعطى لها وصفا شائعا هو أنها ليست إلا دورا للقرآن[24]،  وهذه حيلة منه لإبعاد الشبهات عنها.

        الشكل الثاني- الإغراء بالوظيف

حاولت الإدارة الفرنسية احتواء أنشطة السوسي وإبعاده ما أمكن عن التدريس في مدرسة الرميلة، بتكليفه من طرف الباشا الكلاوي الإشراف على جمعية تحمل إسم « جمعية التعاون الثقافي[25] » مهمتها جمع التبرعات للفقراء بمراكش. يعتبر هذا نوعا من الإغراء الذي اعتمدته الإدارة الفرنسية في مدن أخرى مع علماء آخرين؛ وهو أسلوب قديم اعتمد عليه المخزن قبل الاستعمار لاستمالة العلماء البارزين. لكن هذا الإغراء سرعان ما فشل مع محمد المختار السوسي الذي طالب بإعفائه من الجمعية.

اتخذ الإغراء شكلا آخر وهو إسناد منصب القضاء إلى محمد المختار السوسي، وتخصيص راتب مغري من بيت المال مقابل التخلي على مهنة التدريس، لكنه رفض هذا المنصب، كما رفض الدعوة بالانتظام في سلك العلماء الرسميين التابعين للإدارة الاستعمارية، لأنه كان يدرك أبعادها، حيث يقول: « لا يهم  الحكومة مني إلا هؤلاء الطلبة  الذين اجتمعوا علي (…) وطالما انتظرت أن ينفض الجمع وينشر الشمل بحادث من الحوادث (…) أو بقبولي منصب القضاء الذي تعرضه علي تصريحا أو تلويحا »[26].

   الشكل الثالث- النفي إلى سوس

بدأ التخطيط لنفي محمد المختار السوسي منذ بداية يناير 1936م، ويظهر ذلك في مراسلة سرية من قائد جهة مراكش الجنرال دولوسطال [27] إلى رئيس الشؤون الأهلية  بالرباط، حيث  اقترح ضرورة إبعاد الفقيه بفعل تزايد أنشطته السياسية. هذا الاقتراح لم يكن أحاديا كما يُظهر الأرشيف، حيث كانت الإدارة الفرنسية تقوم بالتنسيق مع باشا مراكش « الكلاوي »، لفرض إقامة إجبارية عليه  في مسقط رأسه بإلْغْ. سيكون لهذا النفي دوافع سياسية أكثر من غيرها. يظهر مضمون عدد من التقارير التي رُفِعتْ عن المدرسة ابتداء من 1936م، انفعال المراقبين ضدها، وتخوفهم الشديد من الدينامية غير العادية للفقيه خارج مراكش، بفعل التنسيق الكبير بينه وبين نشطاء فاس والرباط .

يمثل نفي السوسي خارج المدينة الحل الأخير الذي لجأ إليه الفرنسيون للحد من نشاطه التعليمي بعد استنفاد كل الوسائل الممكنة. لكن في هذا الصدد، يمكن اعتبار أحداث 1937م محركا قويا دفع إدارة الاستعلامات بإيعاز من باشا مراكش إلى نفي السوسي وإبعاده نهائيا. وبغض النظر عن ادعاءات الإدارة الفرنسية، لابد من الإشارة بأن الأحداث ساهمت فيها عوامل أخرى؛ وتظهر الشهادات التي عاصرت المرحلة، بأن موجة الجفاف التي ضربت المغرب سنوات 1936-1937- 1938 قد اشتدت بمراكش والجنوب، حيث تضرر السكان من المجاعات والأوبئة الناجمة عنها؛  وهذا جعل أزمة العيش، حسب أبو بكر القادري، لا تزيد إلا استفحالا، ووطأة البؤس إلا انتشارا[28]. الشيء الذي حرك موجة الاحتجاج العفوي، ودفع الإقامة الفرنسية وباشا المدينة إلى اعتماد سياسة متشددة مع الأهالي[29]، وصلت إلى مدارس التعليم الديني. بالمقابل لم يذكر الأرشيف أية  تفاصيل عن هذه الأزمة التي تعود لعوامل طبيعية، لا دَخْلَ لمدرسة السوسي  والطلبة بها، و يحمل أبو بكر القادري في مذكراته المسؤولية إلى سياسة الكلاوي أو ما سماه « المقيم الأسمر »[30]، الذي أتاحت له فرنسا حق « التصرف المطلق في رقاب العباد[31]« . يضيف بأن الاحتجاج بمراكش ما هو إلا رد فعل موازي لموجة من الأحداث التي عرفتها مكناس[32] ، ومناطق مغربية أخرى خلال نفس الفترة ضد المستعمِر.

 بعد نفي السوسي، نجد وثائق تشيد بالقرار المتخذ رغم تصاعد حدة السلوك الاحتجاجي المتضامن مع الفقيه. فقد نَوَّه المراقبون بالقرار الذي حد من أنشطته واتصالاته. يشير تقرير أرسله[33] الجنرال دولوسطال (De Loustal)  إلى الرباط – بالضبط بعد نفي السوسي –  بأن المدينة أصبحت أحوالها أفضل وينعم سكانها بالهدوء التام بعد إبعاد « مثير الفتن ». لكن أبو بكر القادري يقدم شهادة أخرى، ويؤكد بأن موجة الاحتجاج ضد الفرنسيين والخونة استمرت بعد نفي السوسي[34]  حتى شتنبر 1937م، حيث شملت المظاهرات الشعبية مراكش ومدن أخرى  مثل الدار  البيضاء وفاس[35]، وكان رد فعل الفرنسيين خلالها هو اعتقال جمهور من الوطنيين وزجهم في السجون، وأضاف بأن هذه المظاهرات علقت عنها الصحف المغربية آنذاك مثل « عمل الشعب »، « الأطلس » و »المغرب »[36].

  2- تمثلات الأرشيف حول التعليم الديني

الأرشيف وثائق إدارية صرفة، وذاكرة متراكمة من إنتاج الإدارة الاستعمارية. فبالقدر الذي يمثل وعياً أجنبيا بالثقافة المغربية، فهو يخفي جُمْلَةً  من التمثلات والتصورات المتراكمة،  نعتبرها جزءا لا يتجزأ من خطاب يختزل النظرة الأوروبية حول الآخر بأبعاد متعددة. لتسليط الضوء حول نظرة الإدارة الفرنسية للتعليم العتيق، سيتم التركيز على المراسلات  والتقارير ثم المذكرات، وكل أدوات المراقبة التي اعتمدها المستعمِر، للكشف عن بعض المشاعر التي كان يتصارع فيها الأوربي بين ثقافته وثقافة الآخر المحتل، وهذا ما وسمناه بالتمثلات[37].

سيتم الاعتماد على صورتين، الأولى تمثل صورة الكراهية، والثانية صورة الخطر الذي يهدد الأمن؛ ومن أجل تقريب الصورتين أكثر، شرعنا في تقديم بعض الأمثلة عن هذه الصور كما وثقها الضباط بلغتها الأصلية، وفي الخطوة الموالية سينتقل العمل إلى قراءة أبعادها.

أ – صورة الكراهية

(La Xénophobie)

 – في تقرير فرنسي حول نشاط محمد المختارالسوسي جاء ما يلي:

 « Si Mohamed El Mokhtar Derkaoui Soussi et Alem à la mosquée Ibn Youssef et Directeur d’une école libre illégalement ouverte …fanatique et xénophobe il est à la tête de la confrérie Derkaouia de Marrakech… »[38]

 – جاء في مراسلة أخرى وصف لعمل السوسي في مدرسته بما يلي:

« Il laisse développer dans son école un enseignement principalement islamique parfaitement adapter aux circonstances politiques. On estime en 1937 qu’il a formé près de 500 disciples, tous xénophobes, dans cinq ans se nombre sera d’un millier… » [39]

ب- صورة الخطر

(Le danger)

-جاء في فقرة مقتطفة من مراسلة صادرة عن مكتب مراكش ما يلي:

« Avec toutes les dangereuses conséquences qu’il pourrait comporter pour la tranquillité des esprits et le maintien de l’ordre public…»[40]

3- قراءة في أبعاد تمثلات الأرشيف حول التعليم الديني

نشير بأن دراسة التمثلات تثير بالنسبة للباحث عدة صعوبات منهجية، لذلك حاولنا التركيز على ثلاث آليات أساسية متأثرة بالدراسات التي رصدت تاريخ المتخيل الجماعي والعلاقة بين المتخيل والفعل الاجتماعي، وهي السياق، النمط، الوظيفة[41]. تساعد الآليات على فهم اتجاه الخطاب الكولونيالي حول التعليم التقليدي، وهو اتجاه لا يرتكز على التعليم في حد ذاته، ولكنه تراكم أثناء الأبحاث الطويلة التي أنتجتها السوسيولوجيا الاستعمارية حول الثقافة المغربية عامة.

بالعودة إلى الصور التي تم اختيارها، فإن صورة الكراهية تُظهر قضايا كثيرة قابلة للتأويل بأبعاد مختلفة. فسياقها في الخطاب الاستعماري لا يعود فقط إلى الثلاثينيات، ولا يتعلق بالمغرب فقط، ولكنه ممتد في الزمان والمجال، ويعود بنا إلى النظرة التي روج لها رواد الأنثروبولوجيا الاستعمارية خلال القرن 19، خاصة رواد « نظرية المجتمع البدائي »[42] بالجزائر وإفريقيا الغربية، وفي مناطق أخرى حدث فيها اتصال بين الأوربيين والمجتمعات التي يسمونها بدائية. إدموند دوتي  يقول في رحلته لمراكش بأن « المغاربة يعملون على نشر مسألة كره الأجنبي »[43].

التمثلات التي روج لها الأوربيون قبل الاستعمار أضحت أكثر رسوخا وثبــوتا زمن الاستعمار. فأرشيف الثلاثينيات الذي نتحدث عنه يضم عبارات الكراهية أثناء وصف مقر الزاوية الدرقاوية[44] بقرية « دو كادير » بسوس، وعند الحديث عن مقر الزاوية بمراكش[45] أي في المدرسة التي أسسها السوسي، وفي كل المدارس الحرة بالمغرب؛ مما يعني أن هذه الصور لا ترتبط بمكان محدد، ولا بمدرسة واحدة، ولكنها شكلت نمطا واحدا لكراهية ممتدة، عُممت على مدارس المغرب وعلى كل المغاربة. هذا يعني أن الخوف والشك المستمر أصبحا في ظرف وجيز وجهان للصور السائدة في جميع مراسلات الثلاثينيات إلى درجة وصف المدرسة بالتكنة والخطر الكبير الذي يحدق بالمدينة والجنوب. لذلك لا نستغرب وجود مراسلات موجهة من مراكش نحو الإدارة المركزية بالرباط، موضوعها الإلحاح المتزايد بضرورة الحد من هذا الخطر الذي يهدد سلامة وأمن المدينة ونواحيها.

  يمكن القول بأن صورتي الكراهية والخطر المنسوبتان إلى السوسي، هما مجرد صورتان مأخوذتان عن تمثلات مصطنعة تخفي نوايا السياسة الاستعمارية حول التعليم التقليدي، ولها وظيفة واحدة هي خدمة المشروع الاستعماري الفرنسي. وبالعودة إلى السياق العام للحماية الفرنسية بالمغرب الذي يوازي فترة وجود السوسي بمراكش خلال الثلاثينيات، فإننا نستحضر هنا مرحلة مهمة من التحول في السياسة الفرنسية بالمغرب، وهي بداية سياق ما بعد التهدئة العسكرية للقبائل.

 لقد تمكنت فرنسا من استكمال مخططها العسكري، لذلك رأت بأن ضبط الإنسان في المجال مسألة أساسية لضمان استمرار مشروع  السيطرة المباشرة، لهذا وضعت التعليم ضمن أولوياتها قصد إخضاع العقول والنفوس بالمدن الكبرى، بعد إخضاع المجال في البوادي، وهذا ما سماه جورج هاردي ب:  « الاكتساح المعنوي »  [46] لفرض تعليم فرنسي على الأهالي يوافق الرسالة الحضارية التي تحمل شعار « المهمة الحضارية »  التي جاءت بها فرنسا إلى أهالي مستعمراتها الإفريقية من خلال تعليم عصري يؤسس لروح  الإنتماء و يربي القيم الأخلاقية الفرنسية داخل مستعمراتها في شمال وغرب إفريقيا.

خلافا للأهداف المسطرة، فإن التعليم الوطني الذي ظهر في المدن المغربية أضحى يشكل تهديدا للأهداف الحضارية للمستعمر، لأنه يسهم في حفظ وحدة وهوية المغاربة، كما ينمي كل أشكال الجهاد[47] والوعي السياسي ضد المشروع الفرنسي. لقد سجلت من قبل نفس الخطورة  عبر منظري السياسة الاستعمارية في المستعمرات الفرنسية التي ينتشر فيها الإسلام خلال القرن19، وتحديدا غرب إفريقيا[48]، حيث جُندت مصلحة الاستعلامات بشتى الوسائل من أجل مراقبة التعليم الديني. يمكن أن ندرج هنا  ما سمي « بالسياسة الإسلامية الفرنسية بغرب إفريقيا »[49] قبل أن يتم نقلها إلى المغرب بإشراف من الماريشال ليوطي.

أجمعت التقارير التي روجت لفكرة تعليم المغاربة على أن هذا التعليم هدفه خدمة المصالح الاستعمارية، وقد بين احد الضباط المشرفين على السياسة التعليمية بأن الهدف هو:  » أن نجعل من شباب العرب أو البربر الذين يفدون إلى المدارس الفرنسية رجالا (…) راغبين بأخذ نصيبهم من أساليب الرقي »[50]. غير أن هذا التعليم لم يشجع كل الأهالي على الانخراط فيه، بل امتنع الكثير من المغاربة المسلمين عن إرسال أبنائهم إليه. بالمقابل نجد العكس في سوس بالنسبة للجماعات اليهودية التي انفردت بإدخال أبنائها إلى التعليم العصري[51].

 أمام رفض الأهالي المسلمين للتعليم الفرنسي، كان التعليم البديل هو التعليم الذي أحدثه الوطنيون في عدد من المدن مثل فاس، سلا، تطوان، ومراكش فيما بعد، حيث سهل على المغاربة التعبير بمرونة عن رفض كل ما يمثل الوجود الفرنسي والأجنبي. لقد أصبح التعليم في ظرف وجيز يمثل نوعا من التمرد ضد السياسة الفرنسية المتبعة منذ فرض الحماية سنة 1912. ويمكن القول، بأن طلبة المدارس العتيقة – بعد صدور ظهير 16 ماي 1930- تصاعد دورهم  في نشر الوعي الوطني خلال السنوات اللاحقة.

يظهر إذن بأن ما يسمى العمل الوطني في الأرشيف، هو التعليم الديني المحافظ الذي يسهر عليه فقهاء تخرجوا من جامع القرويين بفاس، وجامع ابن يوسف ثم مدارس السوسي بمراكش، والنخبة التي اطلق عليها الأرشيف اسم « الوطنيين » هي نتاج المدارس العتيقة. لكن هذا العمل الوطني بطبيعة الحال لا يقتصر على التعليم، بل امتد تأثيره إلى العمل الصحفي، والعمل الحزبي، ومقاطعة البضائع الفرنسية وصولا إلى الاحتجاج والتظاهر السلمي.

من جهة أخرى، فإن تتبع السياسات الإصلاحية المعلنة في الأرشيف لتأهيل المدارس العتيقة ومواردها البشرية، مثل مدرسة الرميلة وفروعها بمدينة مراكش، يُتيح الكشف عن أهداف أخرى خفية كانت تسعى إلى محاصرة التعليم التقليدي وتهميش مكوناته، مقابل تطوير تعليم فرنسي يخدم مصالح فرنسا الاقتصادية والثقافية أكثر من الإستجابة لمطالب الشعب المغربي.

تبين المطالب الدور المحوري الذي يمثله التعليم ضمن البرنامج الذي تقدم بها الوطنيون في « آن واحد للمخزن والإقامة العامة بالرباط وللحكومة الفرنسية »[52]. يزكي رفضها ذلك الخطر الذي استشعرت به الإدارة الفرنسية من مدراس السوسي بمراكش والمغرب عامة في قيادة أشكال المعارضة السياسية والاجتماعية ضدها. الأمر الذي حثها مركزيا أثناء ذِرْوَةُ الاحتجاج في سنة 1937 إلى إغلاق العديد من المدارس الوطنية واعتقال الكثير من الطلبة والمدرسين.

خاتـــــمة

دراسة تجربة محمد المختار السوسي في ميدان التعليم، محاولة جادة للبحث في دينامية النخب المغربية ذات التكوين السلفي خلال الفترة الاستعمارية. لقد حاولت هذه الفئة مواجهة التحديات التي فرضها مشروع الهيمنة الثقافية الفرنسية. رغم محدودية أدوات المواجهة المعتمدة سنوات الثلاثينات، إلا أن اعتماد مشروع تعليم وطني يلامس الوعي الديني والوطني لكل المغاربة؛ شكل خيارا حكيما كانت له أصداء واسعة وتأثيرات كبيرة أحيت الوعي الوطني عند فئات كبيرة من المجتمع المغربي.

        نخلص في الختام أن التعليم التقليدي كان ميدان صراع إيديولوجي بين ممثلي الإدارة والنخبة الوطنية المثقفة. فإذا كانت الإرهاصات الأولى للصراع قد تشكلت خلال الفترة المدروسة، فإن فهم أبعادها والتحولات اللاحقة، هي غاية كبرى تتجاوز هذا المقال المتواضع، و تحتاج بكل تأكيد إلى دراسة تاريخية أكثر شمولية.

   ببيبليوغرافيا

  • محمد المختار السوسي، مدارس سوس العتيقة نظامها- أساتذتها، دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الأولى، سنة 2015.
  • محمد المختار السوسي، الإلغيات، دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الأولى، ثلاثة أجزاء، سنة 2015م.
  • أبو زيد عبد الرحمان التمنارتي، الفوائد الجمة في إسناد علوم الأمة، تحقيق اليزيد الراضي، دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الثانية، سنة 2007.
  • رضى الله عبد الوافي المختار السوسي، السيرة الذاتية للعلامة رضى الله محمد المختار السوسي ومجريات أطوار حياته، تقديم عبد الهادي التازي، مطبعة المعارف الجديدة، الطبعة الأولى سنة 2009.
  • أبوبكر القادري، مذكراتي في الحركة الوطنية من 1930- 1940، مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء، الطبعة الأولى، الجزء الأول، سنة 1992.
  • عبد الله العروي، مفهوم التاريخ، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء، الطبعة الرابعة، سنة 2005.
  • عبد الله العروي، الأصول الاجتماعية والثقافية للوطنية المغربية 1830-1912، تعريب محمد حاتمي، محمد جادور، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء، الطبعة الأولى، سنة 2016.
  • عبد الله الغمائد، يهود منطقة سوس 1860-1960، دراسة في تاريخ المغرب الاجتماعي، دار أبي رقراق للطباعة والنشر، الرباط، الطبعة الأولى، سنة 2016.
  • عبد الأحد السبتي، التاريخ والذاكرة أوراش في كتابة تاريخ المغرب، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء، الطبعة الأولى، سنة 2011.
  • عبد الأحد السبتي، التاريخ وأزمنة الحدث، منشورات جامعة محمد الخامس، سلسلة محاضرات مركز الدكتوراه، الرباط، الطبعة الأولى، سنة 2012.
  • عبد الأحد السبتي، الماضي المتعدد قــراءات ومحاورات تاريخية، دار توبقال للنشر، الدار البيضاء، الطبعة الأولى، سنة 2016.
  • جيرارد لكراك، الأنثروبولوجيا والاستعمار، ترجمة جورج كتورة، المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع، بيروت، الطبعة الثانية، سنة 1990.
  • سمير بوزويتة، مكر الصورة، المغرب في الكتابات الفرنسية (1832-1912) منشورات، الدار البيضاء، إفريقيا الشرق، الطبعة الأولى، سنة 2007.
  • ألبير عياش، المغرب والاستعمار حصيلة السيطرة الاستعمارية، ترجمة عبد القادر الشاوي ونور الدين سعودي، منشورات دار الخطابي، الرباط، سنة 1985.
  • الجيلالي العدناني، « التاريخ وهواجس الكتابة عند محمد المختار السوسي »، المحلي والشمولي في تاريخ المغرب، أعمال مهداة للعربي مزين، تنسيق محمد كنبيب، الجيلالي العدناني، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية، الرباط، دار أبي رقراق، الرباط، الطبعة الأولى، سنة 2012.
  • أحمد فاضل، « إسهامات أعلام التصوف بسوس في بعث روح المقاومة لتحرير البلاد من قوى الاستعمار الأجنبية، الشيخ الحاج علي الإلغي الدرقاوي أنموذجا »، مجلة قوت القلوب، عدد 5-6، الرباط، سنة 2015.
  • هنري بيرو، « أدوار ضباط الاستعلامات أثناء الحماية في المغرب » تقديم وترجمة إبراهيم بوطالب، مجلة كلية الآداب، الرباط، عدد 18، سنة 1994.
  • محمد بن إبراهيم الدفالي، « مدارس العلامة سيدي محمد المختار السوسي بمراكش قبل النفي الأول »، محمد المختار السوسي الفقيه المربي الوقور والوطني المناضل الغيور، أعمال ندوة من تنظيم جمعية فاس سايس للتنمية، وجمعية إيليغ للتنمية والتعاون، فاس، سنة 1990.
  • مولاي الحسن السكراتي، محمد المختار السوسي (1900-1963) بيوغرافية ثقافية ، أطروحة دكتوراه الدولة في التاريخ، ( أطروحة مرقونة) جامعة ابن زهر، أكادير، سنة 2004م.
  • رشيد أثر رحمة الله، محمد المختار السوسي في أرشيف نانط Nantes (1930-1955) تصنيف وقراءة تاريخية، دراسة لنيل شهادة الماستر في التاريخ (بحث مرقون)، إشراف المهدي الغالي، جامعة ابن زهر، أكادير، سنة 2018م.
  • Alfred Le Chatelier, L’Islam dans L’Afrique Occidentale. Steinheil éditeur, Paris 1899 Télécharger en PDF (15-10-2017)
  • Alain Quellien, La Politique musulmane dans l’Afrique occidentale française, (éd. 1910), hachette, Parie. Téléchargé en PDF (12-07-2018)
  • Abdallah Laroui, Esquisses Historiques, Centre culturel arabe, 3éd, Casablanca 2011.
  • Daniel Rivet, Histoire du Maroc de Moulay Idris à Mohamed VI, éd Fayard, Paris 2012.
  • Daniel Rivet, « Archives coloniales et écriture de l’histoire du protectorat français au Maroc », in Recherche sur l’histoire du Maroc Esquisse de bilan, université Med V Rabat 1989.
  • Gorge Hardy, Une conquête morale, L’enseignement en A.O.F, L’Harmattan, Paris, 1917 téléchargé en PDF (12-11-2018)
  • Jean, Chaumel, « Histoire d’une tribu maraboutique de l’Anti Atlas : Les Ait Abdallah ou Saïd », Hespéris, XXXIX, 1952.

[1] – للمزيد حول الموضوع ينظر، رشيد أثر رحمة الله، محمد المختار السوسي في أرشيف نانط Nantes (1930-1955) تصنيف وقراءة تاريخية،(بحث مرقون)  جامعة ابن زهر، أكادير سنة 2018م.

[2] – عبد الأحد السبتي، التاريخ وأزمنة الحدث، منشورات كلية الآداب، الرباط، ط1، 2012، ص 10

[3] – Voir, Daniel Rivet, « Archives coloniales et écriture de l’histoire du protectorat français au Maroc », Recherche sur l’histoire du Maroc Esquisse de bilan, université Med V Rabat 1989 pp 25-35.

[4] – أبو زيد عبد الرحمان التمنارتي، الفوائد الجمة في إسناد علوم الأمة، تحقيق اليزيد الراضي، دار الكتب  العلمية، بيروت، ط 2، سنة 2007، ص 67.

[5] – ولد بقرية « إِلْغْ » سنة 1900م، الأب هو الحاج علي  بن أحمد الإلْغِي الدرقاوي، مؤسس الزاوية الدرقاوية بسوس (ت 1910م)، الأم رقية بنت محمد بن العربي الأدوزي (ت 1924) شيخ الحاج علي الإلغي الدرقاوي.

[6] – نشير إلى أن الأب « الحاج علي الدرقاوي » هو أب محمد المختار السوسي، كان فقيها ومتصوفا، له دور كبير في الحث على جهاد ضد المستعمر بسوس وحاحا في الأسواق والمواسم، ينظر: أحمد فاضل، « إسهامات أعلام التصوف بسوس في بعث روح المقاومة لتحرير البلاد من قوى الاستعمار الأجنبية، الشيخ الحاج علي الإلغي الدرقاوي نموذجا« ، مجلة قوت القلوب، عدد 5-6، الرباط، 2015، ص 125.

[7] – من أبرز الشيوخ الذين أخد عنهم العلم بسوس: أحمد التيزنيتي بإِلْغْ، محمد بن عبد الله الإِلْغِي في إغشان، أحمد بن مسعود المعدري في بونعمان، الطاهر بن محمد الإفراني بتَنْكَرْتْ.

[8] – تأسست المدرسة الإلغية سنة 1881م على يد محمد بن عبد الله الإلغي، ينظر: محمد المختارالسوسي، مدارس سوس العتيقة، دار الكتب العلمية، بيروت، ط 1، 2014، ص96.

السوسي، سوس العالمة، مصدر سابق، ص 15.   –  [9]

[10] – محمد المختار السوسي، محمد المختار السوسي، الإلغيات، دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، سنة 2015م ج1، ص 7.

[11] – Daniel Rivet, Le Maroc de Lyautey à Mohammed V. Le double visage De Protectorat, Paris, Denoël, 1999   p.276

المقصود هنا مقر الزاوية الدرقاوية بمراكش التي أسسها الحاج علي الدرقاوي.-  [12]

[13] – عبد الله العروي، الأصول الاجتماعية والثقافية  للوطنية المغربية 1830-1912، تعريب محمد حاتمي،       محمد جادور، المركز الثقافي العربي، ط 1، الدار البيضاء، سنة 2016، ص 190-191 .

أسسها محمد بن عبد الله الإلغي، سنة 1879م.- [14]

[15] – رضى الله عبد الوافي المختار السوسي، السيرة الذاتية للعلامة رضى الله محمد المختار السوسي ومجريات أطوار حياته، تقديم عبد الهادي التازي، مطبعة المعارف الجديدة، الرباط، ط1 2009، ص 78.

[16] – مذكرة أرسلت من مصلحة الشؤون الأهلية إلى الرباط  بتاريخ 19-02-1930 تشير إلى اجتماع بعض      الأهالي مع محمد المختار السوسي قصد إنشاء مدرسة للتعليم الديني بمراكش.

السوسي، الإلغيات، مصدر سابق، ص 8. – [17]

[18] – مولاي الحسن السكراتي، محمد المختار السوسي (1900-1963) بيوغرافية ثقافية، أطروحة دكتوراه الدولة في التاريخ، جامعة ابن زهر، أكادير، سنة 2004م، ص 357.

المقصود بالحمراء مدينة مراكش – [19]

[20] – كوجي (Gouget) قائد مصلحة الشؤون الإدارية بمراكش، أشرف على التحريض ضد مدرسة السوسي. تحدث السوسي باسم « مسيو كوجي » ووصفه بالطاغية، ينظر: السوسي، الإلغيات، مصدر سابق، ص 13.

[21] – مراسلة من كوجي إلى مصلحة الشؤون الأهلية بالرباط بتاريخ 23-11-1936 تتكون من 3 صفحات.

أرسلت من كوجي إلى الرباط،  بتاريخ 27 -11- 1936. -[22]

السوسي، الإلغيات، مصدر سابق، ص 12. -[23]

السوسي، المصدر نفسه، ص 26. -[24]

المصدر نفسه، ص 19.  -[25]

السوسي، الالغيات، مصدر سابق، ص 13.-  [26]

[27] – مراسلة بتاريخ 16-01-1936، من القائد الجهوي بمراكش إلى رئيس مصلحة الشؤون الأهلية، ينبه بخطورة أنشطة السوسي وضرورة إبعاده عن مراكش.

[28] – أبوبكر القادري، مذكراتي في الحركة الوطنية من 1930- 1940،ط 1، الدار البيضاء، ج 1،1992ص 419.

[29] – Daniel Rivet, Histoire du Maroc de Moulay Idris à Mohamed VI, éd Fayard, Paris, 2012. P. 319.

[30] – وصف به الوطنيون، باشا مراكش، التهامي الكلاوي، ينظر: القادري، مذكراتي، مصدر سابق، ص 419.

أبوبكر القادري، مذكراتي… مصدر سابق، ص 419. – [31]

القادري، مصدر سابق، ص 420. – [32]

 بتاريخ 04-05-1937.  ) إلى الرباط De Loustal من القائد الجهوي بمراكش دي لوستال (  – تقرير أُرسِلَ -[33]

تم تنفيذ قرار النفي منتصف شهر مارس سنة 1937م. – [34]

القادري، مذكراتي، مصدر سابق، ص 420. -[35]

المصدر نفسه، ص 414. -[36]

  يطرح مصطلح التمثلات إشكالية مفاهيمية بفعل وجود تداخل مع مفاهيم أخرى مثل الصور أو التصور. – [37]

[38] – تقرير يحمل توقيع الجنرال دولوسطال (De Loustal) بتاريخ 05-12-1936.

[39] – مراسلة تحمل توقيع القائد كوجي (Gouget) بتاريخ 27-11- 1936.

[40] – مراسلة من القائد الجهوي بمراكش دولوسطال (De Loustal) لمصلحة الشؤون السياسية بالرباط ب 16-01-1936.

[41] – آليات منهجية مأخوذة من دراسة عبد الأحد السبتي، التاريخ والذاكرة أوراش في كتابة تاريخ المغرب،   المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء، ط1، 2011، ص 99.

[42] – جيرارد لكراك، الأنثروبولوجيا والاستعمار، ترجمة جورج كتورة، المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر        والتوزيع، بيروت، ط 2، ص 26.

[43] – سمير بوزويتة، مكر الصورة، المغرب في الكتابات الفرنسية (1832-1912)، منشورات إفريقيا الشرق، الرباط، ط 1، 2007، ص 28.

مذكرة موجهة إلى المقيم العام بالرباط،  تحمل معلومات حول السوسي، ص 2 (بدون تاريخ).-[44] –

المذكرة نفسها، ص 3. -[45]

[46] – Gorge Hardy, Une conquête morale, L’enseignement en A.O.F, L’Harmattan, Paris, 1917.

[47]  – من المهم التذكير بدور المدارس والمساجد في تحريك المقاومة المسلحة ضد الاستعمار، ومنها تشكلت شخصية أغلب المقاومين الذين قادوا المقاومة المسلحة بالمغرب وفي بلدان أخرى.

[48] -A. Le Chatelier. L’Islam dans L’Afrique Occidentale. Steinheil éditeur, Paris 1899, P. 342-366.

[49] – Alain Quellien, La Politique musulmane dans l’Afrique occidentale française (éd1910), hachette, Parie, p 248.

[50]  – هنري بيرو، « أدوار ضباط الاستعلامات أثناء الحماية في المغرب » تقديم وترجمة إبراهيم بوطالب، مجلة كلية الآداب الرباط، عدد 18، سنة 1993، ص 163.

[51] – عبد الله الغمائد، يهود منطقة سوس 1860-1960، دراسة في تاريخ المغرب الاجتماعي، دار أبي رقراق للطباعة والنشر، الرباط، ط1 ، 2016، ص245.

 [52] – ألبير عياش، المغرب والاستعمار حصيلة السيطرة الاستعمارية، ترجمة عبد القادر الشاوي، ونور الدين     سعودي، منشورات دار الخطابي، الدار البيضاء، 1985، ص 392.


Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.