Tous les articles par CJB

محمد المختار السوسي وتجربة التعليم العتيق من خلال الأرشيف الديبلوماسي بنانط (1930-1937)

        رشــيـــد أثـــر رحمة اللــه/ طالب بـــاحث في دكتــــوراه الجنوب المغربي وإفريقيا تاريخ-  جامعة ابن زهر أكادير

مقدمـــة:  لعب الجنوب المغربي خلال تاريخه الطويل، دورا مهما في بناء الهوية المغربية، وأسهم في هذا البناء ثُلة من العلماء عبر دينامية طويلة، امتدت من العصر الوسيط إلى الفترة المعاصرة. لم يكن العلماء بالمغرب، وتحديدا في سوس، يعيشون على هامش التاريخ، ولم يكن حضورهم ثانويا، بل كانوا دائما يتمتعون بنفوذ يضفي المشروعية أثناء الكثير من التحولات السياسية. لقد تميزت المدارس العلمية العتيقة والزوايا، بكونها مؤسسات تتمتع بسلطة علمية ودينية وأخلاقية، وتحتكر النفوذ الرمزي في البوادي والمدن. وهذا ما جعل الكثير من شيوخ العلم يؤثرون في الأحداث البارزة، سواء أثناء فترات عدم الاستقرار السياسي أم أثناء مواجهة التدخل الأوروبي.

Continuer la lecture de محمد المختار السوسي وتجربة التعليم العتيق من خلال الأرشيف الديبلوماسي بنانط (1930-1937)

Esthétisation du patrimoine soufi : cas d’étude des festivals soufis au Maroc

Par Amina Mesgguid
Doctorante, assistante de recherche à l’Université Internationale de Rabat (UIR)

Introduction

Mon projet doctoral porte sur les formes de transmission contemporaine du soufisme en dehors de ses contextes confrériques marocains. Avant d’entamer mon premier terrain ethnographique à ce sujet, je suis partie du constat que le soufisme[1], en tant qu’organisation confrérique pluriséculaire, implique une transmission exclusive aux adeptes musulmans dont l’engagement s’articule, sur la durée et à l’aide de procédés rigoureux, autour de l’autorité mystique du guide spirituel[2]. À partir de cette étude sur l’histoire et l’organisation du soufisme, je me suis progressivement intéressée à ses mutations contemporaines. En effet, selon Faouzi Skali, fondateur et président du Festival de Fès de la Culture Soufie, que j’ai rencontré en marge de la 25e édition du Festival des Musiques Sacrées du Monde à Fès en juin 2019, l’on assisterait depuis la fin des années 1990, à une visibilité croissante d’individus qui sont en arrière-plan des adeptes de confréries soufies. Il s’agit d’une externalisation du cadre spatio-temporel de la confrérie traditionnelle. Ce phénomène contemporain est visible extra muros par une médiatisation et une offre importantes de sites de confréries sur Internet notamment, ou même au sein de festivals.

Continuer la lecture de Esthétisation du patrimoine soufi : cas d’étude des festivals soufis au Maroc

مظاهر التكافل الاجتماعي بالمدارس العتيقة بسوس قديما وحديثا

 رحال مبارك / دكتوراه في التاريخ والتراث والتنمية.  كلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير

rahalmbark@yahoo.fr

عرفت سوس تأسيس المدارس في جميع أرجائها سهلا وجبلا، والفضل في ذلك يعود إلى تنافس القبائل على بنائها وعمارتها. من تمة جاءت فكرة إنجاز بحث حول مظاهر التكافل الاجتماعي بالمدارس العتيقة قديما وحديثا، والذي سنشير فيه إلى ما بذلته القبائل من جهد تضامني في سبيل نشر تعاليم الدين الإسلامي والعلم العربي. وقد حددنا أنماط التعاون في بناء المدارس وتجهيزها، مع الإشارة إلى واجبات الشرط، ومصادر التمويل، وعملية الإطعام، وأنواع الصدقات، والأحباس.

كما سنقدم نماذج خاصة بالتضامن بين الفقهاء والأساتذة، لاسيما في أوقات الضيق والشدة، إلى جانب البحث في أشكال الإحسان الخيري داخل المدارس العتيقة، والوقوف عند أهم المساعدات التي خصصها الأساتذة لفائدة الأسر المعوزة، وذلك من أجل تشجيع أبنائها على الدراسة. وأخيرا سنشير إلى مظاهر التضامن والتآزر بين الطلبة، ودورها في الحفاظ على التماسك والوحدة.

الكلمات الرئيسية: تراث، سوس، تكافل، مدارس

Continuer la lecture de مظاهر التكافل الاجتماعي بالمدارس العتيقة بسوس قديما وحديثا

التعليم العتيق بسوس من خلال تاريخ الأسر العلمية السوسية : الأسرة الكرسيفية نموذجا

د. خالد الطايش

:تقديم

  شكلت الأسر العلمية إحدى أهم الظواهر التي أثثت المشهد الثقافي بالجنوب المغربي عموما وبسوس تحديدا؛ وقد تجلى الأمر أساسا في بروز بيوتات اهتمت بالعلم والتصوف والسلطة، واعتنت بالمعارف والعلوم جيلا بعد جيل[1]. وكان لكثير من أبنائها تاريخ ظاهر في تقلبات سوس؛ تعليما وتهذيبا وسياسة[2].

لفت بروز ظاهرة الأسر العلمية بسوس انتباه العلامة محمد المختار السوسي حيث أفرد لها جانبا هاما من كتابه « سوس العالمة »، فقد عرف ب 157 أسرة خلفت تراثا علميا وأدبيا وصوفيا مائزا، الشيء الذي أقنع الباحثين بأهمية الدلالات الفكرية والثقافية والتاريخية التي تنضح بها الظاهرة باعتبارها ملمحا من ملامح الحضارة المغربية، ومدخلا أساسيا لدراسة التعليم العتيق مما يستوجب دراسة شمولية بمناهج منفتحة على العلوم المساعدة بغية الفهم العميق والإدراك الدقيق لآليات النشأة وحيثيات التطور. وكذا الأدوار المختلفة والمتعددة التي أفضى الإحسان في القيام بها إلى إسهامات حضارية متراكمة في الزمان والمكان. و »يا ليت المغاربة اعتنوا اليوم بالأسرة المغربية جمعاء، فذلك موضوع طريف يستحق أن يفرد بتأليف خاص »[3]

Continuer la lecture de التعليم العتيق بسوس من خلال تاريخ الأسر العلمية السوسية : الأسرة الكرسيفية نموذجا

المدارس العتيقة في سوس: قراءة في الاسطغرافية الفرنسية زمن الاستعمار

ذة: خديجة الراجي

أستاذة باحثة – كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة ابن زهر- أكادير / متخصصة في تاريخ التصوف المغربي والمدارس العتيقة

تجدر الإشارة  في البداية إلى أن إهمال الحديث عن المدارس العتيقة في الدراسات الصادرة في العقود الأولى من القرن العشرين أمر أكيد، ففضلا عن بحثنا في المكتبات الورقية المتاحة، بحثنا في العديد من المكتبات العالمية الإلكترونية، وراجعنا الاقتراحات التي يقدمها محرك البحث  « جوجل » ، وجربنا استعمال كل الكلمات المفاتيح: مدرسة،مدرسة عتيقة، مسيد، كتاب،فقيه، تعليم عتيق، تعليم إسلامي، أسماء المدارس المشهورة، أسماء العلماء، فلم تعد سفينتنا بصيد يذكر. وللتثبت اخترنا البحث في أحد الإصدارات الدقيقة للسلطات الاستعمارية،  الموسوم ب

« Bulletin de l’Institute des Hautes études Marocaines », Paris 1920 N°1.

Continuer la lecture de المدارس العتيقة في سوس: قراءة في الاسطغرافية الفرنسية زمن الاستعمار

Les influences turques dans l’enseignement de l’islam au Maroc et en Mauritanie

Bayram BALCI
CNRS/CERI Sciences PO Paris, IFEA Istanbul
balci_bayram@yahoo.fr

   Les relations entre le Maroc, la Mauritanie et la Turquie sont peu étudiées mais elles suscitent un intérêt qui ne cesse de croitre. Aussi bien les autorités marocaines que les autorités turques se prévalent de la continuité historique de leurs liens[1]. On insiste, surtout du côté marocain, sur le caractère sain des rapports entre les deux pays, arguant que l’histoire de leurs relations ignore les conflits ou tout rapport de domination, et qu’ils se sont souvent retrouvés alliés, notamment face à l’expansion du colonialisme européen sur le contient africain. Si ces affirmations sont historiquement peu fondées, elles n’en cimentent pas moins le rapprochement des deux pays aujourd’hui. Jusqu’à une époque récente, les relations entre la Turquie, le Maroc et la Mauritanie, ont été limitées, et leur dynamisme actuel coïncide avec l’arrivée au pouvoir du gouvernement de l’AKP dont l’une des priorités en politique étrangère est le continent africain.

Continuer la lecture de Les influences turques dans l’enseignement de l’islam au Maroc et en Mauritanie